• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سجل القرآن الكريم مجوداً قبل رحيله

عبد الوارث عسر.. معلّم النجوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

القاهرة (الاتحاد)

عبد الوارث عسر.. من أهم الفنانين الذين أثروا الساحة الفنية على صعيد التمثيل، أو كتابة القصة والسيناريو والحوار، أو تدريب عشرات الفنانين والفنانات على التمثيل، أو كتابة مقالات حوارية في جريدة «الشعب» في الستينيات ، كما كتب قصائد زجلية أرخ من خلالها لأحداث حرب أكتوبر 1973.

وانعكست شخصيته الحنونة على غالبية أدواره منذ شبابه في شخصية الرجل العجوز، أو االمخلص الأمين،

ولد في 16 سبتمبر 1894، وكان شغوفاً بالعروض المسرحية، وترك دراسته في كلية الحقوق بسبب وفاة والده، حيث كان عليه رعاية أملاكهم، وفي 1912 انضم لجمعية «أنصار التمثيل» مع جورج أبيض، واتجه بعد ذلك إلى فرقتي عزيز عيد وفاطمة رشدي، وسعى مع صديقيه سليمان نجيب، ومحمد كريم للنهوض بفن التمثيل والتأليف وتدريب الوجوه الجديدة، وتمكن من تعليم الممثلين فن الإلقاء، حيث كان يدرس مادة الإلقاء بالمعهد العالي للسينما 1959، ومثّل في 120 فيلماً بدأها 1935 بـ «دموع الحب». وشارك مع فاتن حمامة في أفلام منها «لك يوم يا ظالم»، و«الأستاذة فاطمة»، و«حب في الظلام»، و«ولا عزاء للسيدات» الذي كان آخر أفلامه 1979، وشارك مع عبد الحليم حافظ في «لحن الوفاء»، و«الوسادة الخالية»، كما شارك في مسرحيات ومسلسلات «الفلاح»، و«الرجل والدخان»، و«أحلام الفتى الطائر»، و«أبنائي الأعزاء.. شكراً»، و«السكرتير الفني». وكتب مسرحيات «الموظف»، و«النضال»، و«البطالة»، و«الحجاج بن يوسف الثقفي»، واكتشف عماد حمدي، ودرب الوجوه الجديدة سميرة أحمد ونادية لطفي وآمال فريد وماجدة الخطيب على التمثيل، وحصل على العديد من الجوائز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا