• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ذهب ودولارات وأوراق ثبوتية وأطفال في سيارات الأجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشياء غالية نفقدها في سيارات الأجرة التي نستقلها أحياناً في رحلة قصيرة من مكان إلى آخر، وحين ندلف من بابها الأمامي أو الخلفي إلى الخارج.. نتحسس أنفسنا فتخرج من البعض صرخة مكتومة.. ربما الشيء المنسي هاتف نقال، أو جواز سفر، حقيبة بها أوراق، مبلغ مالي كبير، جواهر... وحينئذ تنطلق الأسئلة مثل ماسورة مياه كسرت لتوها، ما الحل؟ وسيارة الأجرة مرت وكأن الأرض ابتلعتها، صعدت مثل غيمة إلى السماء، ولا توجد معنا فاتورة، ولا يمكن الاستدلال على السائق ولا السيارة، فكل مركبات الأجرة تشبه بعضها بعضاً، والكثير منا في هذه اللحظة قد يستسلم لفقدان مثل هذه الأشياء الثمينة دون أن يكلف نفسه عناء البحث عن مركز «تنظيم النقل بسيارات الأجرة» في أبوظبي. حكايات كثيرة مع بعض الذين فقدوا أشياءهم في غمرة من النسيان داخل سيارات الأجرة دون أن يفكروا بأنها من الممكن أن تعود إليهم.

في مقر مركز «تنظيم النقل بسيارات الأجرة» في منطقة المعمورة في أبوظبي، استقبلتنا زينب الحمادي - إداري أول إعلام بالمركز - تفهمت مهمتنا المعنية بإيضاح الحقيقة للجمهور حتى يستطيع بعضهم التصرف في مثل هذه الورطة، خصوصاً عندما يجد المرء نفسه من دون جواز سفره في قاعة المطار، ولم يبق على إقلاع الطائرة سوى وقت قصير، ومواقف كثيرة من هذا النوع.

تواصلت زينب مع الإدارة، وما هي إلا لحظات حتى كنا في غرفة تلقي الاتصالات، فتوجهنا إلى منسق أول مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي عبدالله سالم الجنيي الذي استقبلنا بترحاب شديد، معلناً عن رغبته في التعريف بالخدمة المجانية التي يقدمها المركز لعملائه، والتي تعيد القلوب الحزينة إلى حيويتها والوجوه الملهوفة إلى استرداد مفقوداتها على بساط الأمل، وقبل أن نبادره بتخمة الأسئلة عاجلنا بقوله: إن منظومة عمل مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي قديمة تعود إلى عام 2009 والهدف منها هو إرضاء العملاء، بحيث تظل ثقتهم موصولة في خدماتنا الاستثنائية، فالإمارات معروفة بأنها دولة الأمن والأمان بفضل القيادة الرشيدة التي تحفز الجميع على تقديم مبادرات تخدم أهل البلد والمقيمين على أرضها وزوارها في كل مكان، لافتاً إلى أن أهم ما يمز هذه الخدمة أنها مجانية تماماً.

توصيل المفقودات

ولفت الجنيبي إلى أن المركز دائماً في انتظار اتصال العميل آناء الليل وأطراف النهار، فالخدمة موصولة على مدار 24 ساعة، وفي حال اتصاله في اللحظة القريبة من فقدان الأشياء، فإن المركز يوجه السائق إلى توصيلها إلى العميل في أي مكان على أن يدفع قيمة المسافة المقطوعة للسيارة من خلال العداد، ويشير إلى أنه إذا تأخر العميل يوماً أو بعض يوم ثم تواصل مع المركز، فإن الموظفين يتعاونون معه وينبئونه عن الشركة الموجود بها المفقودات بعد أن سلمها السائق للشركة التابع لها، خصوصا أن هناك سبع شركات لسيارات الأجرة هي «كارز، الإمارات، تواصل، الغزال، العربية، الوطنية، إيربورت تاكسي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا