• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد ماراثون صعودي في أبريل حصدت معه الأسهم مكاسب بقيمة 40 مليار درهم

محللون: «موجة التصحيح» توفر فرصاً لإعادة بناء مراكز جديدة عند مستويات سعرية أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

تتيح مرحلة التصحيح، التي دخلتها أسواق الأسهم المحلية الأسبوع الماضي، الفرص المناسبة لمحافظ وصناديق الاستثمار والمستثمرين لبناء مراكز مالية جديدة عند مستويات أسعار أقل، بعدما سجلت غالبية الأسهم ارتفاعات سعرية قياسية طيلة شهر أبريل الماضي، بحسب محللين ماليين.

وحصدت الأسهم المحلية مكاسب بقيمة 40 مليار درهم خلال شهر أبريل، جراء ارتفاع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 5,2%، محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 3%، وسوق دبي المالي بنسبة 13,5%. وأجمع المحللون أن الأسواق بحاجة حقيقية إلى التقاط أنفاسها بعد ماراثون صعودي مستمر، من دون الدخول في مرحلة تصحيح حقيقية، مؤكدين أن الأسواق تتمتع بمقومات قادرة على أن تسجل معها مستويات سعرية أعلى مما شهدته مؤخراً، وذلك على المدى الطويل.

لا مخاوف من التصحيح

وقال موسى حداد، مدير صندوق استثماري ببنك أبوظبي الوطني: «إن أسواق الأسهم المحلية سجلت ارتفاعات قياسية منذ بداية العام الحالي، ووصلت مكررات ربحية أسهم عدة إلى معدلات عالية، تتراوح بين 40 إلى 50 مرة، وقفزت إلى 300 مرة لبعض الأسهم، بما يشير إلى أن أسعار مثل هذه الأسهم مرتفعة جداً.

وأضاف أن مثل هذه الارتفاعات تستدعي دخول الأسواق في مرحلة تصحيح على المديين القصير والمتوسط، بهدف أن تعود الأسواق بعدها أكثر نشاطاً وقوة مما هي عليه الآن، خصوصاً وأن التوقعات تؤكد أن أسواق الإمارات ستشهد على المدى الطويل مستويات سعرية أعلى من تلك التي تتداول عندها حالياً، مدعومة بالعديد من الأساسيات، منها التعافي الاقتصادي للقطاعات الاقتصادية كافة، والنمو الجيد للاقتصاد الوطني، ولأرباح الشركات المدرجة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا