• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

«مهمات الشاعر» في أولى أمسيات مركز الشعر الشعبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

محمد عبدالسميع (الشارقة)

عقد مجلس الشعراء الرمضاني الذي ينظمه مركز الشعر الشعبي بدائرة الثقافة بالشارقة أمس الأول، أولى جلساته في بيت الشاعر سعود المصعبي بأبوظبي. دار الحوار حول «مهمات الشاعر.. وماذا على الشاعر أن يكتب؟» وتخللته بعض القراءات الشعرية. بمشاركة الشعراء: سعود المصعبي، خليفة مصبح الكعبي، ناصر الشفيري، خالد الشامسي. وأدار الجلسة الشاعر راشد شرار.

أشار شرار في سياق تقديمه: نحن اليوم أحوج إلى أن يكون للشعر رؤى وتصورات تجاه القضايا الكبرى التي نواجهها، فللشاعر علاقة ودور باللحظة الراهنة، من شأنها أن تعيد تعريف الأشياء، وتغني النقاش حول الشعر والشعراء وقضايا الإنسان ومستقبله في عالم يعاني بالكثير من المشاكل.

وقال الشاعر سعود المصعبي: الشعر ديوان العرب ولسان حال الأمة يرجع إليه الفضل في توثيق التاريخ والأحداث. وألقى المصعبي مجموعة من القصائد منه قصيدة «زايد»، وقصيدة «دنيا دنيه».

وقال الشاعر خليفة مصبح الكعبي: على الشاعر تأدية مهمته وهي التحريض على الجمال، فالشعر هو سيفنا وحصاننا في مواجهة كل ما هو سيء، والشعر هو صرخة الوجع كي لا تتكرر. وأنشد خليفة مجموعة من القصائد، منها قصيدتي؛ «شب الفكر» و«قناعات».

من جانبه أشار الشاعر ناصر الشفيري إلى أن الشاعر الحقيقي ليس شاعر مناسبات يكتب متى أراد الكتابة. الشاعر ما هو إلا وسيلة للقصيدة متى ما أحبت التجلي والظهور. وألقى الشفيري مجموعة من القصائد منها قصيدة بعنوان «زايد الخير»، وقصيدة «شهيدنا».

أما شاعر الشلات خالد الشامسي فقد أشار إلى أن مهمات الشاعر لا تتغير بتغير الزمن أو التصورات الفنية أو غيرها، فالشاعر ابن وقته وبيئته من ناحية وابن ثقافته من ناحية أخرى. وأدى الشامسي مجموعة من الشلات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا