• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

ظل مهدداً بخوض «الملحق» حتى الجولة الأخيرة

الظفرة.. «الإنقاذ في الوقت الحرج» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

خلافاً لكافة التوقعات، التي كانت تشير إلى أن الظفرة سيقدم أحد أفضل مشاركاته في دوري الخليج العربي على الإطلاق في الموسم المنصرم، وبعدما سبق له احتلال المركز السابع في الموسم قبل الماضي «2016-2017» وهو أفضل مركز يحققه في عهد الاحتراف، اجتمعت الظروف القاهرة على الفريق لتمضي به إلى خوض صراع مرير على الهروب من خوض ملحق الهبوط، لكنه نجح بتحقيق عدة نتائج إيجابية في سباق الأمتار الأخيرة للبطولة كفلت له الثبات.

الظفرة ظل وحتى الجولة الأخيرة مهدداً بخوض ملحق الهبوط، حيث خسر أمام العين «بطل الدوري» بخماسية نظيفة، لكنه ضمن مقعده إثر تعادل الإمارات أمام النصر بنتيجة 2-2، ولو نجح «الصقور» في حسم هذه المباراة لصالحه لكان دفع بالـظفرة إلى خوض الملحق عوضاً عنه.

ويطول الحديث عن الظروف التي مضت بالظفرة إلى احتلال المرتبة العاشرة على لائحة الترتيب، لكن أبرز هذه الأسباب تنحصر بالدرجة الأولى في تواضع المستويات الفنية للاعبين الأجانب الذين تعاقد معهم النادي، خلافاً للصورة التي كانت سائدة فيما مضى بأن الظفرة أحد أفضل الأندية على صعيد الانتدابات، وتكفي الإشارة هنا إلى أن صفوفه كانت تضم في الموسم قبل الماضي السنغالي ماكيتي ديوب، الذي انتقل إلى شباب الأهلي - دبي والسوري عمر خريبين الذي انتقل إلى الهلال السعودي الموسم الماضي، حيث مضى اللاعب الأخير بعد ذلك ليحصل على جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية، فبعد هذين اللاعبين لم يقدم الظفرة نجوماً أجانب على مستوى عالٍ يلبون تطلعاته التنافسية، في حين كانت الإصابات تلاحق العديد من نجومه، حتى بعد قيام النادي بإحداث تغيير على منصب المدير الفني الذي شغله في البداية السوري محمد قويض، قبل أن يخلفه المقدوني جوكيكا الذي قاد الفريق إلى بر الأمان بشق الأنفس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا