• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإنسان محور «منظومة التطوير» في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أغسطس 2016

أبوظبي (وام)

انتهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مبدأ «الإنسان قبل العمران» منذ قيام دولة الاتحاد في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971.. بينما يواصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، النهج نفسه، مؤكداً أن المواطن أولاً وثانياً وثالثاً.

وتمضي رحلة التنمية والنهضة الشاملة في دولة الإمارات، حيث يشكل المواطن قلب أولوياتها ويمثل الهدف الرئيس من منظومة التطوير المستمرة في ظل حكومة مسؤولة تعي واجباتها وتنفذها بكل مرونة ومصداقية بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.. ومنذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أخذت الدولة على عاتقها توفير أرقى مستويات الرخاء والرفاهية والعيش الكريم للمواطنين، وفي ذلك قال المؤسس «رحمه الله»: «إن الإنسان هو أساس أية عملية حضارية..واهتمامنا بالإنسان ضروري لأنه محور كل تقدم حقيقي مستمر».

وعلى النهج نفسه، استمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حيث حدد سموه بشكل قاطع المقاصد والغايات بقوله: «إننا اليوم على يقين أن إطلاق الاستراتيجيات وتطوير التشريعات وإنشاء المصانع وتعبيد الطرقات وتأسيس الجامعات - على أولويتها وأهميتها وضرورتها - ليست غاية في حد ذاتها ولا هي مقصد في نفسها..فالغاية هي بناء القدرة الوطنية والمقصد هو إطلاق الطاقة البشرية المواطنة وتوجيهها نحو آفاق التميز والإبداع والمنافسة.

وتعي حكومة الإمارات مسؤولياتها وواجباتها تجاه مواطنيها من منطلق أن الشغل الشاغل لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، هو إسعاد المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتوفير الحياة الكريمة لأبنائهم وأسرهم..كما أكد ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وتؤمن حكومة الإمارات في سعيها نحو سعادة الإنسان الإماراتي أن سعادة الفرد هي البداية لمجتمع مستقر. وأعرب سموه عن قناعة الحكومة بأنه: لا يعمر الأوطان ويشيد الأمجاد إلا شعوب يملأ نفوسها الرضا والسعادة.

الأمر نفسه، أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حينما قال إن: واجبنا في هذه الحياة خدمة الناس وتحقيق تطلعاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض