• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

المشاركون في «المسيرة الجمهورية» ضد الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

باريس (أ ف ب)

شارك قادة وممثلو حوالى 50 بلدا في «المسيرة الجمهورية» التي نظمت في باريس أمس استنكاراً للاعتداءات الإرهابية، والتي رافقها مسيرات أخرى في مدن عدة بمشاركة كل المسؤولين السياسيين والنقابيين الفرنسيين ورجال الدين وعدد من الشخصيات الفنية والثقافية.

والمشاركون في مسيرة باريس هم إضافة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، كل من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، ورؤساء الحكومات البريطاني ديفيد كاميرون والإيطالي ماتيو رينزي والإسباني ماريانو راخوي، إلى جانب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس.

كما شارك في المسيرة رؤساء الحكومات الدانماركي هيلي تورنينغ شميت والبلجيكي شارل ميشيل والهولندي مارك روت واليوناني انطونيس ساماراس والبرتغالي بيدرو باسوس كويلو والأيرلندي ايندي كيني والتشيكي بوهوسلاف سوبوتكا والسلوفاكي روبرتو فيكو واللاتفية لايمدوتا سترويوما والبلغاري بويكو بوريسوف والمجري فكتور اوربان والبولندي ايفا كوباج والكرواتي زوران ميلانوفيتش.

ومن خارج الاتحاد الأوروبي، حضر كل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وزوجته الملكة رانيا والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية افيجدور ليبرمان ورئيسة الاتحاد السويسري سيمونيتا سوماروغا ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ورئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا ورؤساء الحكومات الألباني ايدي راما والتركي احمد داود اوغلو والجورجي ايراكلي غاريباشفيلي والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة.

ومثل وفد الإمارات سمو الشيخ عبد الله بن زايد وزير الخارجية، والبحرين وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة. وتمثلت أفريقيا بالرؤساء المالي ابراهيم ابو بكر كيتا والغابوني علي بونغو والنيجيري محمدو ايسوفو والبنيني توماس بوني يايي بينما حضر من أميركا الشمالية وزير العدل الأميركي اريك هولدر ووزير الأمن العام الكندي ستيفن بلاني. ومثل المغرب وزير الخارجية صلاح الدين مزوار ومصر وزير الخارجية سامح فهمي والجزائر وزير الخارجية رمطان لعمامرة.

وشارك أيضا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ ورؤساء منظمات دولية أخرى (المنظمة الدولية للفرانكوفونية ومكتب العمل الدولي والجامعة العربية). كما حضر رؤساء بلديات عدد من المدن الأوروبية مثل ميلانو وبرشلونة وتورينو وفلورنسا.

ومن الشخصيات الفرنسية المشاركة إضافة إلى أولاند كل من رئيس الوزراء مانويل فالس ووزراء، إلى جانب الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ورؤساء الوزراء السابقين آلان جوبيه وفرنسوا فيون وجان بيار رافاران. واعتبر الحزب اليميني المتطرف (الجبهة الوطنية) نفسه مستبعدا من «المسيرة الجمهورية» في باريس، لكن عددا كبيرا من ممثليه قالوا انهم سيتظاهرون في مدن ومناطق أخرى.

ودعا المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الهيئة التمثيلية لمسلمي فرنسا واتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا المسلمين إلى المشاركة بكثافة في المسيرات. ومن المنظمات رابطة حقوق الإنسان والمنظمات المناهضة للعنصرية الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية والحركة ضد العنصرية ومن اجل الصداقة بين الشعوب و«أس أو أس ضد العنصرية» ومراسلون بلا حدود، إلى جانب منظمة الدفاع عن حقوق مثليي الجنس ومعظم النقابات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا