• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

داخل مركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال المعاقين

«معاقون» يمارسون حياتهم المهنية ويبدعون منتجات منافسة للأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

خولة علي (دبي)

ينظم مركز النور للتأهيل والتدريب بدبي، العديد من الورش الحرفية الذي يقف خلفها المعاق منكباً على عمله، ومتشبثاً برغبته في إثبات قدراته، ومستعرضاً براعته وحرفيته العالية من خلال منتجات تتميز بدقتها وجودتها حتى غدت تنافس منتجات الأسواق. وكانت الورش أشبه بخلية نحل، كل فرد فيها أتقن دوره وعمله وفق منظومة خاصة تسير عليه الحرفة، حتى بدأ العمل بالنسبة لهم مهمة يقومون بها بطريقة ديناميكية لم تخل من التجديد والإبداع التي تنطق به أعمالهم ومنتجاتهم المتنوعة.

تقول اسفانا الخطيب المديرة التنفيذية لمركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال المعاقين، إن أهمية عملية التأهيل تكمن في تطوير قدرات المعاق وما تلعبه المراكز التأهيلية والتدريبية بصورة دائمة في احتضان هذه الفئة، وتعليمهم بعض الأسس والمبادئ المهمة في العملية الإنتاجية التي بلا شك ستنعكس على نفسيتهم بطريقة إيجابية وتكرس فيهم روح العمل.

وتضيف: هُناك الكثير من البرامج التي تسهم بشكل أو بآخر في التغلب على مجمل المصاعب التي قد يصادفه المعاق في حياته. فالعمل يجعل منه فرداً منتجاً ينطوي عليه الكثير من المسؤوليات في التعامل مع ما يتمتع به من مقومات مهنية في العطاء والمثابرة على العمل والإنتاج. وهذا ما يتوَّقع منه المحيطون به.

وكان لابد من جعل هذا المعاق فرداً فاعلاً في المجتمع يمتلك مقومات تجعله قادراً على الإنتاج والمشاركة في الحياة المجتمعية والاقتصادية على وجه الخصوص.

وتؤكد قائلة إن التأهيل المهني يحظى بأهمية قصوى بالنسبة إلينا، كما أننا على ثقة تامة بأن التأهيل المهني يساعد الطالب على الاستقلالية والتسلح بالمهارات الحياتية، وفي ذات الوقت يساهم في تعزيز مهاراته والاعتماد على النفس، ما يساعده في الحصول على عمل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا