• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..زيارة إماراتية مهمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

الاتحاد

زيارة إماراتية مهمة

يقول محمد خلفان الصوافي: دولة الإمارات لها اليوم شأن ووزن كبيران في اللعبة السياسية في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، حيث حضرت في كل ملفاتها بجرأة وشفافية.

تعدّ زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى واشنطن ولقاؤه بالرئيس باراك أوباما، قبل يومين، عند السياسيين زيارة مهمة ولها دلالات استراتيجية في العلاقات بين البلدين من جانب، وفي رغبة الولايات المتحدة -الحليف الاستراتيجي لدول الخليج- في معرفة وجهة نظر أهل المنطقة في قضاياها من جانب آخر، على اعتبار أن هذا مطلب أساسي من أبناء المنطقة.

يبدو واضحاً أن الإدارة الأميركية في حاجة إلى هذه الزيارة لأكثر من سبب. أبرزها، أنها تسبق اللقاء المرتقب بين أوباما والقادة الخليجيين يومي 13 و14 مايو المقبل. كما أن الحاجة إلى هذه الزيارة بالنسبة إلى الإدارة الأميركية تنبع من أنها تأتي في توقيت حساس جداً، حيث إن العديد من المعطيات «الجيوسياسية» الجديدة التي تلاحقت خلال الفترة الأخيرة غيرت المعادلة، أو أنها تسير نحو تشكل جديد، ما جعل مناقشتها مع «أحد الفاعلين الإقليميين» أمراً ضرورياً. والنقطة الأهم، أن الشيخ محمد هو شخصية سياسية استثنائية في منطقة مهمة في الاستراتيجية الدولية، فسموّه شخصية تتميز برؤية مختلفة لما تمر به المنطقة من تحديات داخلية وإقليمية لها أبعادها على الاستقرار العالمي. والرسالة هنا، أن الولايات المتحدة ترغب في عودة الثقة بينها وبين حلفائها التقليديين في المنطقة. إذا نظرنا -كمراقبين- إلى ما يحدث في المنطقة فإننا، نستطيع أن نتخيل ما حملته الحقيبة الدبلوماسية لولي عهد أبوظبي في لقائه مع الرئيس أوباما.

الضربة القاضية في الخمسين عاماً الماضية!

يقول محمد أبو كريشة : عندما انتهت حرب الخامس من يونيو عام 1967 بهزيمة ساحقة للعرب، واحتلال إسرائيل سيناء والجولان والقدس والضفة الغربية وغزة سميَّنا نحن العرب تلك الهزيمة الموجعة نكسة كعادتنا في اختراع أسماء وألقاب للتهوين من أمر محزن ومؤلم ،أو للتهويل في أمر سار ومفرح.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا