• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة» تؤكد على الرؤية الواضحة للإمارات لدعم اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

أكدت نشرة «أخبار الساعة» موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الجاد والداعم لليمن، مشيرة إلى تصريحات معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي التي ترأست وفد الدولة المشارك في الاجتماع السابع لـ«مجموعة أصدقاء اليمن» الذي عقد مؤخرا في لندن، حول أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي وتوحيد الرؤى لدعم الاستقرار والتنمية في اليمن. مشيرة إلى أن هذا البلد الشقيق يشهد مؤشرات حرجة تشكل تحديا أمام المجتمع الدولي ومنظماته، فنحو 58 في المائة من سكانه يحتاجون إلى مساعدات إنسانية ونحو 10 ملايين منهم غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الغذائية ونحو مليون طفل يمني يعانون سوء التغذية الحاد ويعاني 13 مليون يمني نقص مياه الشرب.

وقالت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان «موقف إماراتي جاد وداعم لليمن» «إن تصريحات معالي الشيخة لبنى القاسمي لها دلالات مهمة بشأن موقف الإمارات من الأزمة في اليمن وهي، أولا أن الإمارات تعي تماما حقيقة الوضع الصعب الذي يعانيه هذا البلد وحجم التحديات التي تواجهه، وثانيا أن الإمارات لديها رؤية واضحة بشأن ما يجب فعله من أجل مساعدة اليمن في أزمته وتعي ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لمواجهة التحديات الصعبة التي تواجهه».

وأضافت «إن ذلك يتسق مع موقف الإمارات الثابت من اليمن وهو الموقف الذي ترجمته إلى خطوات حقيقية على الأرض منذ بداية الأزمة اليمنية فهي قد تحركت في إطار من التنسيق الدولي وعلى أكثر من مستوى لنزع فتيل التوتر في هذا البلد الشقيق والحيلولة دون تفاقم أزمته، وقد كان جهدها في طليعة الجهود التي بذلتها دول مجلس التعاون لإيجاد تسوية سياسية للأزمة من خلال المبادرة الخليجية»، وقالت «إنه في الإطار ذاته تأتي مشاركتها في جميع المحافل الدولية المهتمة بالشأن اليمني وعضويتها المؤثرة ضمن مجموعة أصدقاء اليمن الساعية إلى حلحلة أزمته والتقريب بين وجهات النظر بين فرقائه وإقرار المشروعات التنموية اللازمة للنهوض به ووضعه على الطريق السليم تجاه نهضة شعبه».

ولفتت النشرة إلى أن الإمارات عبرت دائما عن استعدادها التام لتقديم أشكال الدعم والمساندة كافة لليمن بما يعزز وحدته الوطنية ويمكنه من وضع نهاية إيجابية لما يشهده في المرحلة الراهنة من أحداث ويساعده على تجاوز الوضع الصعب الذي يمر به والمضي قدما نحو مرحلة من الاستقرار والتوافق الوطني. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض