• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العمليات القيصرية تجتاح أميركا اللاتينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

أ ف ب

تسجل أميركا اللاتينية أكبر نسبة من عمليات الولادة القيصرية في العالم نظرا لعوامل عدة، من بينها عدم القدرة على تحمل الآلام وإدارة جداول أعمال الأطباء ونقص الرقابة.

فنحو 38,9 % من الولادات في هذه المنطقة تجرى بعمليات قيصرية، بحسب منظمة الصحة العالمية التي توصي بألا يتخطى عدد هذا النوع من العمليات نسبة تتراوح بين 10 و15 %. ويزداد هذا المعدل بشكل متواصل، ما يهدد حياة آلاف الأمهات والمواليد.

وأكد الطبيب بريميم دي موسيو المتخصص في الصحة التناسيلية أنه "ما من مبرر لهذا العدد الكبير من العمليات القيصرية".

وتسجل أكبر نسبة من هذه الولادات في المنطقة في البرازيل حيث تعيش 200 مليون نسمة وحيث رصدت منظمة الصحة العالمية 54 % من الولادات بعمليات قيصرية في العام 2011، في المستشفيات العامة لا غير. أما في العيادات الخاصة، فقد ترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 80 %.

وفي بوليفيا، ارتفعت نسبة العمليات القيصرية من 14,6 % إلى 19 % بين العامين 2008 و2012، في حين ازدادت في البيرو من 15,8 % إلى 25 %.

وبلغت هذه النسبة 44 % في جمهورية الدومينيكان و43 % في كولومبيا و39 % في المكسكيك و37 % في تشيلي.

وصرحت الطبيبة مارلين تيمرمان مديرة قسم الصحة والأبحاث الإنجابية في منظمة الصحة العالمية "تشهد الكثير من البلدان النامية والمتقدمة وباء عمليات التوليد القيصرية، إن جاز التعبير، حتى عندما لا تكون ضرورية من الناحية الطبية".

وتعد هذه الإجراءات العمليات الجراحية الأكثر شيوعا في العالم وهي تؤدي إلى ازدياد خطر وفاة الأم ثماني مرات، في حين يرتفع خطر إصابة المولود حديثا بمرض رئوي 120 مرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا