• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

سعيد المناعي يستعيد ذكريات ليالي رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

يعيش سعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات طقوساً خاصة في شهر رمضان المبارك، إذ يحرص على تناول طعام الإفطار مع العائلة في تجمعها المعهود في هذه الأيام المباركة في رأس الخيمة وكونه محباً لجلسات الأصدقاء، فهو يكثر من زياراتهم ويستثمر الليالي الرمضانية في استعادة الذكريات، ورغم حرصه الدائم على ممارسة طقوسه بوجه عام، فهو لا يفضل الحصول على إجازة ويمارس عمله بشكل اعتيادي ويقتنص الأوقات لكي يصل رحمه في إمارتي أبوظبي ورأس الخيمة ومع روحانيات الشهر الفضيل فإنه يخصص أوقاتاً لقراءة القرآن الكريم، ومن ثم الاطلاع على كتب الموروث الشعبي والكتب التي تتناول الأمثال في دولة الإمارات.

علاقات اجتماعية

يقول سعيد المناعي: تصفو النفوس عادة في شهر رمضان المبارك وتغمر الناس بهجة قدومه، ويحاول كل منا أن يغتنم هذه الأيام في صلة رحمه، ومن ثم العمل على زيارة الأهل بشكل مستمر، لافتاً إلى أنه يحرص بصورة دائمة على الإفطار في نطاق العائلة وسط الأهل، حيث تكون هذه اللقاءات الرمضانية بمثابة احتفال بالشهر الفضيل ومن ثم فرصة لكي تلتقي الوجوه في محبة وسعادة ولا يخفي أنه يستمتع بهذه الأجواء التي تشيع فيها البهجة وتتجدد في الوقت نفسه العلاقات الاجتماعية، حيث إن كل فرد في العائلة يحضر مع أبنائه وهو ما يملأ الصدور بالفرح كون الصغار يجعلون لمائدة الإفطار طعماً آخر. ويشير إلى أنه يحرص على حضور المجالس، خاصة مجالس العائلة التي لا تزال تحتفظ بشكلها القديم، فهي عبارة عن خيم خارج البيوت تعج بالضيوف في شهر رمضان المبارك ابتداءً من وقت أذان المغرب وحتى السحور وتتميز بألفتها والتفاعل مع فضائل الشهر المبارك بالإضافة إلى أنها تغوص في ذكريات الماضي وحياة الأهل في الزمن القديم، وكيف كانوا يستقبلون رمضان وكيف يودعونه.

أجواء روحانية

ويذكر أنه يواصل عمله بشكل طبيعي حيث إن الفعاليات الرمضانية تستمر، وأنه يفطر مع الطلاب المنتسبين لنادي تراث الإمارات فضلاً عن أنه يحرص على قراءة القرآن وبخاصة بعد صلاتي العصر والفجر، وأنه يطلع على بعض الكتب في الأخلاق والفضائل والتراث والأمثال في دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا