• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

3 مدربين يقدمون «روشتة فنية» للميدالية الأولمبية

صناعة البطل.. بين تجربة «ريو» وطموحـات «طوكيو2020»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (الاتحاد)

أسدل الستار عن مشاركة بعثتنا في أولمبياد ريو جانيرو «ريو 2016»، ولكن لا يزال الحديث مستمراً عن المشاركة التي أسفرت عن برونزية واحدة، في ظل سؤال أساسي: هل مشاركتنا كانت إيجابية، أم كان في الإمكان أفضل مما كان؟ وهل استطلعنا رأي المسؤولين واللاعبين من قبل؟ ولماذا لا يأتي الدور على المدربين الذين يمثلون العنصر الأهم والقوي من الناحية الفنية والذين عليهم أن يجيبوا عن السؤال الأهم، هل رياضتنا قادرة على تحول المشاركة إلى منافسة، وهل لدينا القدرة على تحقيق ميداليات أكثر من الميدالية البرونزية؟

اتفق المدربون الذين شاركوافي أولمبياد «ريو 2016» ضمن بعثتنا في مختلف الألعاب، على أن هناك شروطاً مهمة للمنافسة في مقدمتها إعداد اللاعبين فترات طويلة، ويحتاج الأمر إلى أكثر من 4 سنوات. وأكد بعضهم أن ما بين الدورتين الأولمبيتين فترة كافية للإعداد، من أجل المنافسة والفوز بميداليات، إلا أن الشرط الرئيسي يكمن في وجود برامج إعداد متواصلة من دون توقف، سواء مشاركات في بطولات دولية وقارية أو معسكرات مستمرة ما بين البطولات للوصول إلى الجاهزية، وإن كانت هناك وجهة نظر تتمثل في ضرورة أن نتجاوز المنافسة خليجياً وعربياً وقارياً وعالمياً، قبل أن نسير في اتجاه الأولمبياد.

من جانبه، أكد فيتور كارفالهو مدرب منتخبنا الوطني للدارجات أن هناك العديد من المواهب التي من شأنها تكوين فريق قوي لدراجات الإمارات للمنافسة في أكبر الاستحقاقات والدورات، مشيراً إلى أن عدد المواهب التي يؤهلها مستواها للمشاركة في دورات الألعاب الأولمبية من 6 إلى 7 لاعبين، وستسنح الفرصة لهم قريباً، خصوصاً أننا بدأنا في وضع خطط للسنوات الأربع المقبلة بهدف الحصول على دراجين من أصحاب الكفاءة المطلوبة والمشاركة بها في أولمبياد طوكيو العام 2020، مما يسهم في مضاعفة حظوظ اللعبة في حصد ميدالية أولمبية، وهذه المدة كافية شرط تنفيذ البرامج والخطط المرسومة.

وأضاف: نحتاج إلى العمل المستمر لترجمة تلك الأهداف، وليصبح لدينا فريق قادر على الوقوف بين الكبار مثل الفرق المعروفة التي فرضت نفسها على الساحة العالمية، وحصدت ثمار النجاح، وبالنسبة لنا لدينا القدرة على الوصول إلى مثل هذه المراحل المتقدمة، شرط التعاون بين الأطراف كافة، وستجني اللعبة ثمار التميز وتسجل الكثير من الإنجازات، نظراً لوجود الدافع والرغبة لدى الدراجين لتحقيق الطفرة.

وتطرق إلى يوسف ميرزاقائلاً : عمل خلال العامين الماضيين على تطوير نفسه بشكل كبير، ووضع نصب عينيه الوصول إلى القمة، والأمر الجيد أنه لا يتوقف أبداً عن صقل مهاراته وقدراته، فضلاً عن كونه لا يترك فرصة للتعرف على كل ما هو جديد في عالم رياضة الدراجات، والأهم من ذلك أنه يحب ما يفعل مما يضمن أنه سيحقق يوماً ما يريد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا