• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

سياسيون وعلماء لـ «الاتحاد» : المؤتمر يبعث رسائل مهمة عدة للمجتمع الدولي وإننا لن نتخلى عن القدس

العالم ينتفض لنصرة القدس وفلسطين تحت مظلة الأزهر الشريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يناير 2018

القاهرة (الاتحاد)

أكد سياسيون وعلماء من الأزهر الشريف، أن مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، الذي تنطلق فعالياته اليوم، برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وإشراف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ويحظى بحضور غير مسبوق، حيث يشارك ممثلون من 86 دولة من مختلف قارات العالم، يبعث بعدة رسائل عالمية تؤكد عروبة القدس، ويشكل نقلة نوعية على صعيد دعم ومساندة فلسطين والقدس.

وأشاروا إلى أن القدس عقيدة دينية ذكرت في كتاب الله عز وجل ولا يجوز التخلي عنها بحال من الأحوال لأنها ليست ملكاً لفلسطين، وإنما ملك للعالم الإسلامي بشتى ألوانه ولغاته. وأكدوا أن الأمل في نجاح هذا المؤتمر كبير في الدفاع عن الحق الفلسطيني المهدور والمغتصب من الظالمين ومعاونيهم الذين يكيلون بمكاييل مختلفة. وطالبوا بتفعيل البنود والتوصيات التي سيخرج بها المؤتمر، وإيصالها إلى الأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن وإلى شتى نواحي العالم في شتى بقاع الأرض.

قضية إسلامية

وأكد أستاذ العلاقات الدولية الدكتور سعيد اللاوندي، أن شيخ الأزهر منذ البداية وهو حريص تماماً على أن يكون موجوداً مع الشعب العربي الفلسطيني، وبمجرد إعلان ترامب القرار الظالم بأن القدس عاصمة لإسرائيل، طالب شيخ الأزهر الشعب الفلسطيني بالصمود والتحدي، وأعلن وقوف مصر الأزهر مع الشعب الفلسطيني ولن تتركه، ثم أعلن عزمه عقد هذا المؤتمر الذي ينطلق اليوم، بمشاركة دولية، كل هذا يعد نصراً للقدس، وتأكيداً بأن القدس ليست مدينة فلسطينية فقط بقدر ما هي مدينة عربية إسلامية تهم العالم العربي والإسلامي، وأن هناك مرجعيات في الأمم المتحدة تؤكد قيام الدولة الفلسطينية واعتبار القدس الشرقية هي عاصمة لفلسطين، كل هذا سيؤكد عليه المؤتمر في المرحلة القادمة، وأنه لن يتخاذل عن حق إسلامي أصيل.

وأشار إلى أن الأزهر يلعب دوراً مهماً في هذا الوقت أكثر من كونه مؤسسة تعليمية ودينية ودعوية فقط، فهو يلعب دوراً شديد الأهمية كأكبر مؤسسة إسلامية في العالم، باعتبار أنه رمز الدين الوسطي المعتدل، وأنه لن يتخلى عن القضايا الإسلامية الكبرى والتمسك بمدينة القدس كقضية إسلامية، وليست قضية فلسطينية، كل هذه الأمور سيترجمها مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس. ... المزيد