• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

ميداليتا الديحاني والرشيدي تلجمان «حرب الاتهامات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أغسطس 2016

الكويت (أ ف ب)

انعكس إنجاز الراميين الكويتيين فهيد الديحاني وعبدالله الرشيدي في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو هدوءاً في «الحرب» المستمرة منذ أشهر، بين جهات حكومية من جهة واللجنة الأولمبية الكويتية واتحادات رياضية محلية من جهة أخرى، بسبب أزمة إيقاف الرياضة الكويتية دولياً.

وتوقف تبادل الاتهامات موقتاً وحلت بدلاً منها التهاني الرسمية والشعبية، حتى أن وزير الإعلام وشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود رفض «تسييس» الانتصار وتوجيهه ضد أحد.

وعاشت الكويت نشوة الانتصار في ريو بإحراز ميداليتين في الرماية، الأولى ذهبية عبر الديحاني «49 عاماً» في الحفرة المزدوجة «دبل تراب» والثانية برونزية بواسطة الرشيدي «53 عاماً» في الإسكيت.

غير أن ثمة غصة عابرة لا يمكن التنكر لها، فقد حرم هذا البلد الخليجي من التغني بعلمه، وهو يرفرف في سماء البرازيل نتيجة قرار الإيقاف المتخذ من قبل اللجنة الأولمبية الدولية منذ أكتوبر 2015 بحق الرياضة الكويتية، بسبب تعارض القوانين المحلية مع الميثاق الأولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية. وشارك رياضيو الكويت في الأولمبياد، بالتالي كرياضيين محايدين تحت العلم الأولمبي.

وبعث أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد ببرقيتي تهنئة إلى الراميين الديحاني والرشيدي، مشيداً بهذا الإنجاز الرياضي الكويتي المتميز الذي أثبت قدرة شباب الكويت على تحقيق مثل هذه الإنجازات الرياضية المشرفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا