• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تخليداً لذكرى من لبى نداء الوطن

«التربية» تطلق اسم الشهيد طارق الشحي على روضة أطفال في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

أطلقت وزارة التربية والتعليم، اسم شهيد الوطن الملازم أول طارق الشحي على روضة الشموع في منطقة شعم شمال إمارة رأس الخيمة، وذلك تخليداً لذكرى من لبى نداء الوطن، واصطحب معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم محمد البالغ من العمر 12 سنة، وفجر 10 سنوات، وفاطمة 8 سنوات، أنجال شهيد الواجب، لدى إزاحة الستار عن الاسم الذي حمل معه مثالاً ونموذجاً للوفاء، كما رافقهم معاليه خلال الجولة التفقدية التي شملت جميع مرافق الروضة، وهو يشير لأبناء الشهيد، إلى أن فداء والدهم، ابن الإمارات، سيظل في عقول ووجدان أجيال كثيرة.

وكان معالي القطامي قد وصل إلى الروضة في وقت مبكر من صباح أمس (الخميس)، حيث اصطحب أبناء الشهيد طارق الشحي، بحضور العميد محمد النوبي نائب قائد عام شرطة رأس الخيمة وعدد من ضباط الشرطة، ومروان الصوالح وكيل وزارة التربية وسمية حارب مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية، وعدد كبير من الأعيان والشخصيات الشرطية والتربوية وأشقاء وذوي الشهيد، فيما بدأت مراسم إطلاق الاسم بالنشيد الوطني والموسيقى العسكرية، ثم إزاحة الستار، وقد تلونت المدرسة وتزينت بعلم الدولة وصور مختلفة لشهيد الواجب، في الوقت الذي ارتفعت فيه أصوات الطلاب والطالبات وأطفال الروضة بقصائد الشعر الوطنية، وما كتب في رثاء الشهيد طارق الشحي.

وقال معالي القطامي عقب إزاحة الستار إن الشهيد الملازم أول طارق الشحي، لبى نداء الوطن، وكان فداء للواجب والمسؤولية، وإنه سيظل خالداً بذكراه العطرة، التي تعد مثالاً ونموذجاً للقيم والعطاء يتأسى بها الطلاب والطالبات والشباب بوجه عام.

وذكر أن وزارة التربية تتشرف اليوم بأن يكون اسم الشهيد على إحدى مؤسساتها التعليمية، وقد قصدت أن يكون الاسم على روضة أطفال، حيث يتشكل وعي وإدراك أبناء الدولة، ممن يتأسسون على حب الوطن والانتماء له والولاء لقياداته، وحيث تتشكل عقولهم بنماذج وطنية أدت ما عليها وقدمت الروح فداءً للواجب والوطن، في أعظم صور الفداء، كتلك التي قدمها الشهيد الملازم طارق الشحي.

وأعرب معاليه عن ثقته البالغة في استيعاب الطلبة ومن هم في مرحلة الطفولة، لمثل هذه الدروس التي تعكس نبل أبناء الإمارات وفروسيتهم أينما كانوا، في وقت أكد لأبناء الشهيد طارق الشحي أن والدهم سيبقى حياً وستبقى ذكراه، وأن إطلاق اسم والدهم على روضة الأطفال ليس مجرد تسمية، وإنما هو اعتزاز وفخر بما قدمه لوطنه.

ويشار إلى أن الملازم أول طارق محمد السيابي الشحى 41 سنة، أحد منتسبي وزارة الداخلية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، نال شرف الشهادة مساء 3 مارس الماضي في مملكة البحرين الشقيقة خلال مشاركته ضمن قوة «أمواج الخليج» المنبثقة عن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك، في انفجار غادر جراء عبوة ناسفة استهدفته، واثنين من زملائه العاملين بالشرطة البحرينية خلال أدائهم مهامهم الوطنية بحفظ الأمن.

ومن جانبهم، عبر أنجال شهيد الواجب محمد وفجر وفاطمة لـ «الاتحاد» عن شكرهم لقيادة وشعب الإمارات لوقوفهم إلى جانبهم، مثمنين مبادرة وزارة التربية والتعليم في إطلاق اسم والدهم على الروضة تخليداً لذكراه، مؤكدين أن وقوف القيادة الرشيدة معه وسائر إخوته، وعائلته، يؤكد أن «البيت متوحد»، لافتين إننا أسرة واحدة من السلع إلى شعم مصابنا واحد وجرحنا واحد وألمنا واحد، في إشارة إلى مقولة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مضيفين أن هذا ليس بمستغرب على قيادة وشعب الإمارات، الذين يجسدون يوماً بعد يوم أن البيت متوحد.

من جهة أخرى، حرص معالي القطامي على تفقد أحوال مدارس منطقتي شعم والرمس، حيث زار مدرستي أحمد بن ماجد والرؤية وروضة الرحمة، واطلع على إبداعات الطلبة الفنية ومواهبهم الخاصة في مدرسة أحمد بن ماجد، كما أشاد بمستوى النبوغ الذي وصلت إليه طالبات مدرسة الرؤية للتعليم الأساسي والثانوي، وأثنى على ابتكاراتهم النوعية التي حازت على جوائز خليجية وإقليمية، واختتم معاليه زيارته لرأس الخيمة بافتتاح التوسعات الجديدة والمرافق المطورة في روضة الرحمة، واطمأن على أحوال أطفالها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض