• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إسبانيا.. تجاوز كمين إسبانيول وضيق الخناق على برشلونة وأتلتيكو

«الريال» يعود بفوز ثمين من خارج الديار بنكهة «البرتغال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

مدريد (أ ف ب) - استفاد ريال مدريد، وصيف بطل الموسم الماضي، من انتهاء موقعة القمة بين برشلونة حامل اللقب والمتصدر وأتلتيكو مدريد الثاني بالتعادل صفر - صفر أمس الأول، لكي يضيق الخناق عليهما بعد فوزه الصعب على مضيفه إسبانيول 1 - صفر أمس الأول في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدين فريق المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي بفوزه الثالث على التوالي والثامن في آخر تسع مراحل «المباراة الأخرى انتهت بالتعادل»، إلى مدافعه البرتغالي بيبي الذي سجل هدف المباراة الوحيد في مرمى المضيف الكاتالوني بكرة رأسية اثر ركلة حرة نفذها الكرواتي لوكا مودريتش (55).

ورفع النادي الملكي الذي اكتفى بالتعادل في المباراتين اللتين جمعتاه بإسبانيول الموسم الماضي، رصيده إلى 47 نقطة في المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن كل من غريمه برشلونة وجاره اللدود أتلتيكو. أما بالنسبة لإسبانيول، الذي مني بهزيمته الثانية في 2014 والتاسعة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 22 نقطة، وتراجع إلى المركز الثاني عشر لمصلحة ليفانتي الذي تقدم أيضاً على خيتافي بعد فوزه على الأخير بهدف سجله دافيد بارال (19) الذي رفع رصيد فريقه إلى 23 نقطة، وهو رصيد خيتافي وفالنسيا وغرناطة نفسه.

وأكد المدير الفني للريال، الإيطالي كارلو أنشيلوتي أن هدف فريقه في مباراة إسبانيول التي انتهت بالفوز بهدف نظيف سجله البرتغالي بيبي كان تقليص الفارق مع برشلونة صاحب الصدارة وأتلتيكو الوصيف بفارق الأهداف. وقال أنشيلوتي في تصريحات عقب المباراة: «أنا راضٍ عن المباراة؛ لأن الفريق لم يختل اتزانه وحاول التسجيل حتى النهاية، صحيح أننا بدأنا المباراة ببطء وعانينا في الدقائق الأولى، ولكن الأمور تغيرت بعد ذلك».

وأشاد المدرب بالمستوى الذي يقدمه كل من بيبي والكرواتي لوكا مودريتش، حيث قال بخصوص الأول: «إنه لاعب مهم بالنسبة لنا وحينما أتيت طالبت باستمراره». وعن مودريتش قال: «إنه مهم على الصعيدين الدفاعي والهجومي، وهذا الأمر يعطي اتزان للفريق».

من جانبه، قال مدافع ريال مدريد، البرتغالي بيبي، إن الفريق كان على دراية بأن مباراة إسبانيول التي فاز بها بهدف نظيف ستكون صعبة، وقال اللاعب الذي سجل هدف الفوز من رأسية في تصريحات صحفية عقب المباراة: «المباراة كانت تتطلب مجهوداً كبيراً وفزنا بها، هذا هو المهم». وأضاف بيبي: «لقد كافحنا، علينا الشعور بالسعادة، برشلونة وأتلتيكو تعادلا، وكان علينا الفوز لتقليص الفارق». وأشاد المدافع بزميله في الفريق، الكرواتي لوكا مودريتش، حيث قال: «إنه في أحسن حال ويساعد الفريق كثيراً».

وأعرب مدافع ريال مدريد سرخيو راموس أمس الأول عن تفاؤله بخصوص الدور الثاني لبطولة الدوري الإسباني بعد فوز فريقه الصعب الليلة قبل الماضية على إسبانيول بهدف نظيف، في ختام الدور الأول، ليبقى على بعد 3 نقاط من المتصدرين برشلونة وأتلتيكو مدريد اللذين تعادلا دون أهداف مساء السبت الماضي، وقال راموس: «الآن سنعتمد على أنفسنا للفوز بالليجا وليس على الآخرين، حققنا فوزاً مهماً خارج أرضنا وأمام منافس عنيد». وعن رأيه في الفريق خلال الدور الأول، قال: «نتائجنا ليست سيئة بالنظر إلى ابتعادنا بثلاث نقاط عن برشلونه وأتلتيكو، نسير الآن نحو الليجا، قد تنتهي عند 100 نقطة من جديد، وسنواصل الصراع حتى النهاية». وحول الفوز الصعب للريال خارج ملعبه، قال راموس: «يبدو لي أمراً رائعاً، نحن سعداء بهذا الفوز، لكن بالطبع إذا كانت النتيجة أكبر ستعطينا مساحة أكبر من الراحة».

وعمق أوساسونا جراح مضيفه ريال بيتيس، أحد منافسيه على تجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية، بالفوز عليه 2 - 1. وسجل روبرتو توريس (2) وجوردي مونتيل (57 خطأ في مرمى فريقه) هدفي أوساسونا الذي حقق فوزه الثاني على التوالي والسادس هذا الموسم، وخورخي مولينا (80) هدف بيتيس الذي لم يذق طعم الفوز للمرحلة الثانية عشرة على التوالي ما جعله يقبع في المركز الأخير برصيد 11 نقطة (من فوزين و5 تعادلات). وأكمل كل من الفريقين اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد خوسيه فيار «نونو» (38) من بيتيس، وأندريس فرنانديز (60) من أوساسونا.

يذكر أن بيتيس أنهى الموسم الماضي في المركز السابع وشارك في تصفيات مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» وهو ما زال ينافس فيها، حيث سيلتقي روبن كازان الروسي في الدور الثاني (20 الشهر المقبل ذهابا و27 منه إيابا). وعاد الجريح الآخر رايو فايكانو من ملعب خيتافي بفوز ثمين جداً بفضل هدف وحيد سجله البرتو بوينو (29) الذي رفع رصيد فريقه إلى 16 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا