• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القوات العراقية تتقدم إلى وسط الرمادي والبيشمركة تصد هجوماً للتنظيم جنوب كركوك

التحالف يستهدف «داعش» بـ 26 غارة جوية غرب وشمال العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) نفذ التحالف الدولي أمس 26 غارة جوية ضد مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي غرب وشمال العراق بموافقة وزارة الدفاع العراقية، وسط أنباء عن تحرير القوات العراقية وسط مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع التنظيم المتطرف، الذي يسيطر على 60% من المحافظة. وقال التحالف في بيان: «إن قوات التحالف العسكرية نفذت 26 غارة جوية، تمت بموافقة وزارة الدفاع العراقية، مستخدمة طائرات مقاتلة وقاذفة ومن دون طيار ضد داعش الإرهابي»، مبينة أن «الغارات التي نفذت قرب الرطبة وبيجي والفلوجة أصابت وحدات تكتيكية لـ(داعش)، ومدفعاً مضاداً للطائرات». وفي الأنبار أعلنت وزارة الداخلية العراقية أمس عن مقتل 14 إرهابياً من تنظيم «داعش» في منطقة السجارية شرق الرمادي، فيما أعلن قائد شرطتها مقتل 13 آخرين من عناصر التنظيم. وأعلن قائد شرطة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي عن تطهير شارع 40 وسط الرمادي. وقال الفهداوي: «إن القوات الأمنية من الجيش والشرطة تمكنت من التقدم بشكل كبير في معارك تطهير مناطق الرمادي، والاشتباك مع عناصر داعش في مناطق الصوفية والسجارية وألبو فراج والحوز، مما أسفر عن مقتل 14 من عناصر التنظيم». من جانب آخر أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك أمس، بأن قوات البيشمركة تمكنت من صد هجوم لتنظيم «داعش» على قرى العزيرية والعطشانة والمرة التابعة لقضاء داقوق جنوبي كركوك، مبيناً أن «القوة أوقعت نحو خمسة قتلى و10 مصابين من (داعش)». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «(داعش) استقدم تعزيزات من قضاء الحويجة لشن هذا الهجوم»، مشيراً إلى أنه «قام بسحب عناصره من القتلى والجرحى، وفر باتجاه ناحية الرشاد التي بات يستخدمها كمقر لعملياته في جنوب غربي كركوك». أمنياً أيضاً أفاد مصدر أمني مطلع بأن صحراء النجف قد شهدت اشتباكات مسلحة مع عناصر «داعش» الإرهابي. وأوضح المصدر أن توغلاً من قبل عناصر التنظيم من جهة بحر النجف قد حصل، مشيراً إلى أن القوات الأمنية طالبت الإسناد الجوي من قبل سلاح الطيران العراقي في الفرات الأوسط. وأعلن رئيس اللجنة الأمنية في محافظة النجف خالد الجشعمي أمس عن نشر 4 آلاف مقاتل من مليشيات «الحشد الشعبي» لتأمين بادية المحافظة القريبة من أطراف محافظة الأنبار. وفي محافظة نينوى اختطف تنظيم «داعش» 11 من شيوخ عشيرة الجبور العراقية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل، وأحرقت سبع مضايف لهم، واتهمهم بتحريض أبناء العشائر لتحرير الموصل. وأشاروا إلى أنه تم اقتياد المختطفين إلى جهات مجهولة. وفي ديالى قتل 12 مدنياً، وأصيب 16 في انفجار سيارة مفخخة، وعبوة ناسفة، في شرق وجنوب شرق بعقوبة. وأوضحت أن قوات أمنية تابعة لقيادة عمليات دجلة، وبمشاركة عناصر من مليشيات الحشد الشعبي، تمكنت من قتل 9 من عناصر «داعش»، بينهم أبو قدس النابلسي القيادي الفلسطيني في التنظيم، وإحباط هجوم لهم على منطقة جبال حمرين شمال شرق بعقوبة. ولفتت إلى العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 19 مدنياً، قتلوا على أيدي تنظيم داعش في قرية حنبس في أطراف قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا