• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

تقيم موائد الرحمن في الصعيد

«الهلال» توزع المير الرمضاني على أسر في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع المير الرمضاني على الآلاف من الأسر المتعففة والمستحقة في محافظات مصر، بمناسبة حلول الشهر الفضيل، وذلك بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، ضمن عام زايد 2018 ونهج الإمارات المستمر في تقديم الخير لشعوب العالم.

وقام بطي خليفة الشامسي، مدير مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بجمهورية مصر العربية، بتوزيع المير الرمضاني على العديد من أهالي منطقة «منشية ناصر» و«الدويقة» شرق القاهرة.

وقال بطي الشامسي لـ «الاتحاد»:«إن مشروع المير الرمضاني، نهج خيري ثابت لقادة وأهل الإمارات، واستكمال لإرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو النهج الذي سار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحكام وشعب الإمارات من المحسنين». وأكد الشامسي أن المشروع يستهدف الوصول إلى الحالات الإنسانية والأسر الفقيرة والمحتاجة في جميع محافظات مصر في الوجهين البحري والقبلي. مشيراً إلى أن مكتب الهلال الأحمر يتابع هذه الحالات ميدانياً لتغطية معظم المناطق المحتاجة، حيث تمت تغطية أكثر من 12 محافظة في مصر، بالإضافة إلى بعض المناطق شديدة الفقر في القاهرة، مثل: منطقة «الزلزال»، بالإضافة إلى مناطق وجود الأخوة السوريين المقيمين بمصر.

وأشار إلى ارتفاع عدد الأسر المستفيدة من مشروع المير الرمضاني هذا العام إلى أكثر من 8 آلاف أسرة حتى الآن، متوقعاً تزايد العدد لاستمرار التوزيع طوال شهر رمضان.

وأكد أن هناك أنشطة أخرى لهيئة الهلال الأحمر خلال شهر رمضان في محافظات مصر، ومنها: مشروع كسوة العيد التي يتم توزيعها على الأطفال الأيتام، بالإضافة إلى مشروعات بناء المساجد، والمدارس، وحفر الآبار، وإنشاء محطات تحلية المياه. ولفت إلى مكرمة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة دبي للثقافة، لإقامة موائد الرحمن للصائمين طوال شهر رمضان في صعيد مصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا