• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«سنيارنا سافر وتوكّل بالله»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أغسطس 2016

خالد الظنحاني

ارتبط أهل الإمارات بالبحر ارتباطاً وثيقاً، لا سيما أولئك الذين يعيشون على مقربة منه، إذ شكل لهم مصدر زرق وفير، فكانوا يمتهنون صيد السمك والغوص على اللؤلؤ، وهما النشاطان اللذان يعتريهما الكثير من المخاطر والأهوال، ذلك أن البحر معروف بكرمه وجوده، إلا أنه قد يغدر بصاحبه في أحايين كثيرة، وهناك حكايات وقصص عديدة تدور حول هذه القضايا.

وفي إحدى الليالي سمعت أبي يتحدث لوالدتي عن قصة رجل من منطقتنا يدعى علي الغاوي، وكان يعد من الرجال الغاصة المهنيين والمتقنين جداً لمهارة الغوص، هذا الرجل ركب البحر في أحد المحامل، أي سفن الغوص، وكان النوخذة في ذلك المحمل فظاً غليظ القلب، وحدثت بين الأخير والغواص الغاوي مشادة كلامية، فما كان من الغاوي إلا أن رمى نفسه في البحر، ولجأ إلى محمل آخر على مقربة منهم، ضمن مجموعة المحامل التي خرجت مجتمعةً، وهو ما يطلق عليه السنيار، ومن تلك الحادثة تعرفت على مفردة ثراثية جديدة وهي «السنيار».

السنيار مفردة موجودة في اللهجة الإماراتية أو الخليجية عموماً، استخدمت قديماً وما زالت تستخدم في الوقت الحالي، وتطلق على السفن الكثيرة المتلازمة، وقديماً كانت رحلة الغوص تتم على شكل جماعات، وكانت تسمى «سنيار»، التي تعني تتابع السفن بقصد الغوص، وسيرها على شكل القافلة، وذلك لمساعدة أي سفينة تتعرض لسوء أو حادث.

وعندما سألت والدي في إحدى الليالي عن معنى السينار، أجابني: مفردة السينار يا ولدي تعني أن تخرج سفن الغوص أو الصيد إلى عرض البحر مجتمعة، بغرض حماية بعضها بعضاً، أو إذا حدث حادث، لا قدر الله، لأحد المحامل، تهب المحامل الأخرى لمساعدته، ذلك أن البحر خطير يا ولدي ولا بد من أخذ الحيطة والحذر لأي طارئ.

لقد وُظّفت هذه المفردة التراثية في الأدب الإماراتي كثيراً، خاصة الأدب الشعبي، من قبل شعراء عايشوا مرحلة صعبة من الزمن، فلا وجود للطرق والمواصلات الحديثة كما هي الآن، فكان الشاعر يمثل بيئته، وهو مرآة صادقة تعكس الموروث من ثقافة مجتمعية وأعراف وأنماط ترعرع فيها، فلا عجب أن تجد الشعراء الشعبيين المميزين على مستوى الموضوع واللفظ، يضمنون قصائدهم مفردات تراثية أصيلة مستساغة ولطيفة الوقع، كمفردة السنيار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف