• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عملاق الفكر الفرنسي كلود ليفي ستروس:

الذوق ربيبُ النسيان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أغسطس 2016

حوار: ديدييه اريبون

ترجمة - أحمد عثمان

قبل أن يحتفي العالم الاثنواغرافي بعامه الأول بعد المئة بأيام قليلة، توفي كلود ليفي ستروس، «شيخ الأكاديميين» ليس في فرنسا فقط، وإنما في أنحاء العالم بأسره، يعتبر عملاق الفكر الفرنسي، المعروف عالمياً بكونه «سيد» الآنثروبولوجيا الحديثة.

فيلسوف التكوين، رائد البنيوية التي غطت العالم في دراساتها للأساطير، ورائد البحث في المجال الايكولوجي، عاملاً على إعادة الاعتبار إلى العقلية البدائية، بنظرة – أحياناً – أخلاقية.

«بين الفلسفة والعلم (...)، نتاجه غير القابل للانفكاك، ينبع من تأمل مجتمعنا ووظيفته. هناك مقاربة ايكولوجية للعالم والأفراد، قبل الحرف»، حسبما كتب دينيس برتوليه في سيرته الذاتية.

شبح أهيف، عوينات مثلومة، شعر أبيض، نظرة واضحة ونافذة، يملك كلود ليفي – ستروس وجوداً عظيم الشأن وكفاءة مرموقة. بخجله المخوف، هذا المولع بالموسيقى ومجنون الأوبرا، الشغوف بالحضارة اليابانية، «كان» يحيا في باريس، في بناية أحاط عنوانها بسرية تامة. مهموم نوعاً ما بالأجيال القادمة، لم يكتب مذكراته، وإنما أسر بها إلى ديدييه اريبون الذي خطها في كتابه: «من قريب ومن بعيد»، الذي يشكل جملة الحوارات الصحافية التي أجراها معه طوال أكثر من عقد ونيف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف