• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

جددت في بيان أمام مجلس الأمن استعدادها للاضطلاع بدورها في تعزيز ركائز القانون الدولي

الإمارات: أحداث غزة انتهاك لقواعد القانون الدولي الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2018

نيويورك (وام)

جددت الإمارات العربية المتحدة في مجلس الأمن الدولي، الليلة قبل الماضية، استعدادها للاضطلاع بدورها في تعزيز ركائز القانون الدولي، مقترحة قيام الأمين العام للأمم المتحدة بإعداد تقرير عن الوسائل المختلفة لتسوية المنازعات، ليكون بمثابة مرجع للدول يساعدها على استخدام وممارسة هذه الوسائل في التخفيف من حدة النزاعات.

جاء ذلك في البيان الذي أدلت به لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة أمام المناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الدولي، أمس الأول، حول مسألة «تدعيم القانون الدولي في سياق الحفاظ على السلم والأمن الدوليين».

ونوهت، في مستهل بيانها، بأن حرص مشاركة وفد الدولة في هذه المناقشة لكون المبادئ الأساسية التي يقوم عليها ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي بإطاره الأوسع هي ذات المبادئ التي ترتكز عليها السياسة الخارجية لدولة الإمارات.. ولفتت إلى أنه بالنسبة للدول الصغيرة، فإن النظام متعدد الأطراف المبني على القواعد والقانون الدولي يعد ضرورياً لضمان حصول هذه الدول على حقوق متساوية، باعتبارها جزءاً من المجتمع الدولي، وأيضاً من أجل حمايتها من جميع أشكال إساءة استخدام القوة والهيمنة من قبل البعض.

كما استعرضت موقف الدولة إزاء أبرز مستجدات القضايا الدولية الراهنة، معربة في هذا السياق عن قلقها البالغ إزاء تراجع احترام القانون الدولي حول العالم، وعن قناعة الدولة بأن عالم من دون نظام دولي قائم على القواعد هو عالم تسوده الفوضى، وعدم الاستقرار، وتنشط فيه العناصر المارقة التي تستهين بالقواعد والأعراف الدولية، وتتعرض فيه العلاقات القائمة على الثقة بين البلدان إلى الانهيار، وتُترك الفئات الأشد ضعفاً في المجتمعات للمعاناة دون أي فرص للجوء للعدالة.

ولفتت الأنظار إلى عدم وجود منطقة في العالم يتعرض فيها احترام القانون الدولي للتحديات مثلما يحدث في منطقة الشرق الأوسط مشيرة إلى التطورات التي حدثت في المنطقة مؤخراً. ... المزيد