• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حوار غير متكافئ على «طاولة» المسافات البعيدة

الوحدة ودبي .. «حلم الوصافة» يصطدم بـ «الوداع المشرف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

مواجهة غير متكافئة، تجمع الوحدة الذي ينافس على «الوصافة»، ودبي المغادر لـ «عالم الأضواء» في الساعة الثامنة و45 دقيقة مساء اليوم، على ستاد آل نهيان بأبوظبي، في ختام الجولة الـ 25 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتتباين أهداف الفريقين، حيث يتطلع «العنابي» إلى الفوز بقوته الهجومية الضاربة، وضمان البقاء في المنافسة على مقاعد التمثيل الآسيوي، بينما لا يهم دبي من اللقاء سوى تحسين صورته ووداع أضواء «المحترفين» بشكل مشرف، بعد أن ضمن هبوطه إلى الدرجة الأولى من الجولة الماضية.

ورغم أن الوحدة يفقد جهود 3 من لاعبيه الأساسيين حمدان الكمالي، وعادل عبد الله للإيقاف، وعادل هرماش للإصابة، إلا فارق الإمكانيات بينه وضيفه يبقى كبيراً في القدرات والمهارات الفردية والتنظيم والجماعية، ويمنح الفريق المباراة أهمية خاصة، في ظل منافسته القوية على حجز مقعد في «المربع الذهبي»، والاحتفاظ على أقل تقدير على موقعه الحالي «الثالث في جدول الترتيب»، بإضافة ثلاث نقاط جديدة تصل برصيده من إلى 45 نقطة.

وعاد الوحدة من الخلف بقوة في الدور الثاني، وقدم خلاله وجهاً مختلفاً، حيث تضاعف مردوده بنسبة 100% تقريباً، ليحصد 24 نقطة «7 انتصارات و3 تعادلات وخسارة»، في 11 جولة خاضها حتى الآن، بينما جاء حصاده فقيراً في الدور الأول، ولم يتجاوز 18 نقطة من 13 مباراة «4 انتصارات و6 تعادلات و3 خسائر».

وفي المقابل، يلعب دبي من أجل أداء الواجب، وربما تلقى أحداث مباراة الدور الأول بين الفريقين بظلالها على مواجهة اليوم، وتشعل فتيلها من جانب «الأسود» الذي لا يملك أي حافز أو طموح، بعدما هبط رسمياً من الجولة الماضية.

ويعاني دبي في الدفاع مثلما هو الحال في الهجوم، ويستحق قبل جولتين من الختام، وصف أسوأ دفاع، لأنه استقبل 58 هدفاً، وأضعف هجوم، بعد أن سجل 24 هدفاً فقط، وهو ما يجعل مهمته صعبة، إن لم تكن مستحيلة، أمام الهجوم الناري للوحدة الذي يأتي في المرتبة الثانية، بالهجوم الأفضل، بفارق هدف عن الأهلي والعين «49 هدفاً»، ويزيد من متاعب دبي المنافسة الأخرى المحتدمة بين تيجالي مهاجم والوحدة وأسامواه جيان مهاجم العين على لقب الهداف، حيث يعمل الأول على استغلال «تهالك» دفاع الضيوف، ومحاولة الابتعاد أكثر عن منافسه، ويساعده عمل جماعي لفريقه لتمكينه من أحراز أكبر نسبة من الأهداف، وكل المؤشرات تؤكد أن المباراة يغيب عنها التوازن بين طرفيها، إلا أن جنون «الساحرة المستديرة» يحمل المفاجآت أحياناً، فهل يؤكد «العنابي» تفوقه، أم يتمرد «الأسود» على محاولات الترويض؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا