• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اتفاق أوروبي أميركي كندي على تعزيز التعاون.. ومدريد تطالب بتعديل اتفاقية «شينجن»

أوباما يستضيف قمة لمكافحة الإرهاب في 18 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

باريس (وكالات)

اتفق وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف و11 وزيراً من نظرائه في الاتحاد الأوروبي في اجتماع استثنائي في باريس أمس ضم أيضاً كلاً من وزير العدل الأميركي اريك هولدر ووزير الأمن العام الكندي ستيفن بلاني على الحزم في مكافحة الإرهاب وتعزيز مراقبة التحركات على الحدود الخارجية لدول الاتحاد. بينما اعلن هولدر عن استضافة بلاده قمة لمكافحة الإرهاب في 18 فبراير المقبل.

وقال كازينوف: «إن أوروبا والولايات المتحدة وكندا ستقوم بزيادة وتكثيف أنشطتها الخاصة بمكافحة الإرهاب والقيام بالمزيد من العمل من أجل التعامل مع التحدي الذي يمثله المقاتلون الأجانب بعد الهجمات التي وقعت في باريس»، وأضاف «نحن

مصممون على محاربة الإرهاب سوياً.. الإرهاب يؤثر علينا جميعاً.. إنه لا يميز بين الدول أو القارات»، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبي سيعقد اجتماعا طارئا لوزراء الداخلية خلال الأيام المقبلة.

وشدد بيان مشترك للدول المشاركة في الاجتماع وبينها النمسا وبلجيكا وبريطانيا والدنمارك وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبولندا وإسبانيا والسويد على تكثيف وزيادة التعاون من أجل عرقلة ووقف حركة «المقاتلين الأجانب» المولودين في الغرب ومحاربة التحول نحو التطرف. وأكد أن المعركة ضد التطرف تقوم على مكافحة التشدد خصوصا عبر الإنترنت، وعلى تعزيز سبل التصدي لنشاط الشبكات الإرهابية خصوصا عبر عرقلة تنقلاتهم.

وقال كازينوف: «إن الملف المطلوب تنفيذه سريعاً هو تعزيز عمليات التدقيق في تحرك الأوروبيين لدى عبورهم الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي». وأعرب الوزراء عن قناعتهم بضرورة التقدم نحو وضع نظام لجمع المعلومات التي يقدمها المسافرون إلى شركات الطيران ما يتيح تبادل معلومات عن ركاب الرحلات الجوية بين الدول الأعضاء. وسيتيح هذا النظام متابعة المتوجهين إلى مناطق عمليات الإرهابيين أو العائدين منها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا