• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

احتفالية في مركز دبي الدولي للكتاب بمناسبة مرور 83 عاماً على رحيله

جبران ينافس شكسبير على قائمة الكتب الأكثر مبيعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

هيفاء مصباح (دبي)

بمرور ما يقارب 83 عاما على غيابه، أكد الأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران أن كلماته لم تمت في ضمير العالم، وأن فكره وأدبه وقصائده حية ترزق في إرث الأدب العالمي والعربي. وجاءت احتفائية مركز دبي الدولي للكتاب لتكشف النقاب عن جملة من المشاريع التي جسدت حضوره، من خلال اعتماد شركة العالمية مونتغرابا اسم الأديب على نسخة جديدة من أقلامها وإنتاج فيلم عالمي عن كتابه «النبي»، كما لازالت كتبه تتصدر قائمة الكتب الأعلى مبيعا في الولايات المتحدة الأميركية إلى جانب الإنجليزي شكسبير.

حضر الاحتفالية طارق شدياق، رئيس لجنة جبران خليل جبران الوطنية والإعلامي جورج قردحي، والممثل نديم صوالحه.

وأكد د. عبدالله الشاعر مدير مركز دبي الدولي للكتاب على الدور الذي يضطلع به المركز في تنظيم واستضافة الفعاليات الثقافية التي تحتفي بمختلف الثقافات وتشكل جسرا للتواصل بين الأديب الإماراتي ونظرائه من مختلف أنحاء العالم، وتأتي هذه الاحتفالية لتعيد إحياء ذكرى الأديب العالمي الكبير جبران خليل جبران، للتأكيد على أهميته وحضوره في أذهان الأجيال الشابة.

وفي كلمته استعراض طارق شدياق رئيس لجنة جبران خليل جبران نبذة عن حياة جبران وطفولته في المهجر، مؤكدا أن جبران بقي وبالرغم من مرور ما يقارب 83 عاما يحقق أعلى مبيعات الكتب في الولايات المتحدة منافسا بذلك كاتبين أساسين هما شكسبير وفيلسوف صيني، مضيفا أن جلال الدين الرومي هو الكاتب الرابع الذي انضم مؤخرا إلى قائمتهما.

وتساءل عبدالله الشاعر: لماذا حقق جبران كل هذا الحضور العالمي إذا ما عرفنا أنه موجود في أكثر من 111 دولة من أصل 130 دولة مسجلة بالأمم المتحدة، ففي هذه الدول نجد إما شارعا سمي باسمه أو جامعة أو كلية أو نصب تذكاري له، وما يثير الحزن أن هذا الحضور غير موجود في الدول العربية، مع أننا بأمس الحاجة لفكره ورسالته في السلام والمحبة فهو يرى أن المسيرة الإنسانية واحدة ولا يوجد إنسان شرقي أو غربي بل هناك إنسان، مؤكدا أن مسيرة الإنسانية الواحدة متجهة حتما نحو النور.

وبدوره قال الإعلامي جورج قرداحي في كلمته «ماذا عساني أقول عن جبران ما لا يعرفه الحاضرون، ففكره وأدبه وحياته حاضرة في حياة الجمهور منذ ما يقارب 100 عام يتداولون كتبه ويقرأون قصائده ويتابعون مسيرة حياته». وأضاف أن الاقتراب من جبران يعني الاقتراب من البحر الذي لا تدري من أي شاطئ من شواطئه تبدأ وإلى أي مرسى سوف تحل وإلى أين سيأخذك الموج، فهو حالة فكرية صاخبة تدهشك تضمك تحتويك.

وقدم قرداحي قصيدة «لكم لبنانكم ولي لبناني» وفي رسالة موجهة للأمة قرأ أبيات من قصيدة «ويل لأمة».

وتحدث في الاحتفالية الممثل نديم صوالحة عن تجربته في كتابة مسرحية «استراحة على متن ريح» والتي تناولت حياة جبران، كما تم عرض مقتطفات من الرسوم المتحركة الهوليوودي «النبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا