• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

رئيس الوزراء البحريني: مواجهة الإرهاب أحد أهم تحديات المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

المنامة (وكالات)

قال رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، إن من أهم التحديات التي تمر بها المنطقة، هو الإرهاب الذي أصبحت جذوره تتمدد عربياً وعالمياً، وما يشكله ذلك من تهديد يتطلب محاربته واجتثاثه من جذوره.

وأضاف خلال لقائه أمس مع كبار من أفراد العائلة المالكة الكريمة وكبار المسؤولين بالدولة، وعدد من رجال الأعمال والصحافة أن «الإرهاب بات يشكل للأسف جذباً للمتطرفين، وأصبح يُستغل لنشر الفوضى والإخلال بأمن الدول ليسهل تدميرها وتقسيمها، تنفيذاً لأجندات من يقف خلفه، الأمر الذي يؤكد أهمية مواجهته إقليمياً ودولياً».

وطبقاً لوكالة أنباء البحرين (بنا)، فقد استعرض رئيس الوزراء تطورات الأوضاع الراهنة وما تستوجبه من تلاحم وطني وخليجي وعربي للتعامل معها ومواجهتها جماعياً وفق رؤية مشتركة لحماية المنطقة من أي تفكك أو تفرق. وأكد رئيس الوزراء ضرورة الاهتمام بالجوانب التي تعمق الوحدة الوطنية، وتزيد من التماسك المجتمعي خاصة في ظل الاستهداف الواضح من قبل من لا يريدون الخير لهذا الوطن وشعبه، في محاولة التفرقة بين أفراد المجتمع لتمرير أجنداتهم، مشدداً سموه بأن شعب البحرين يعي هذه المخططات، ولن يكون أبداً معبراً للأجندات التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة بأسرها، ولافتاً سموه إلى أن مملكة البحرين ستظل واحة أمن وأمان، ودرعاً حصيناً يحمي المنطقة من الأخطار كافة.

الأوقاف السنية توقف خطيباً

المنامة (بنا)

قالت إدارة الأوقاف السنية في البحرين، إنها استدعت أحد خطبائها، لإبلاغه بالتوقيف عن الخطابة والتوقيع على تعهد بالالتزام بآداب الخطاب الديني، وفق القرار الوزاري الصادر بذلك رقم (23) لسنة 2009م. وأكدت إدارة الأوقاف السنية ضرورة الالتزام بآداب الخطاب الديني وأهداف منبر الجمعة. ويؤكد القرار المذكور، ويشدد على بث روح الانتماء إلى الوطن والدفاع عن ثوابته الإسلامية وهويته العربية، وتأكيد مبدأ المواطنة والتعايش مع جميع فئات ومكونات المجتمع، وتجنب الخوض في كل ما يثير الفتنة، الأمر الذي تشدد عليه إدارة الأوقاف السنية ولا تسمح بتجاوزه.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا