• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اختتام المؤتمر العربي للثروة المعدنية في مراكش بمشاركة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

أكد المؤتمر العربي الدولي الثالث عشر للثروة المعدنية تشجيع الاستثمار التعديني والاستفادة من الفرص المتاحة بوضع حوافز جاذبة للاستثمارات المعدنية، مع تبسيط الإجراءات المتبعة في مجال الاستثمارات، ومواكبة المستثمر في جميع مراحل إنجاز مشروعة، والتركيز على المناجم الصغيرة والمتوسطة.

وشاركت وزارة الطاقة في المؤتمر بوفد رسمي برئاسة معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، وعضوية الدكتور مطر حامد النيادي وكيل الوزارة، وعدد من المسؤولين بالوزارة، ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، وجامعة الإمارات.

وعقد المؤتمر والمعرض المصاحب له على مدى ثلاثة أيام تحت شعار «الثروة المعدنية.. إمكانات واعدة لتنمية صناعية مستدامة»، ناقش خلالها 65 ورقة عمل فنية، بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية، ومشاركة 350 من المسؤولين والخبراء العرب والأجانب الذين يمثلون المؤسسات والهيئات والشركات العربية والأجنبية ذات العلاقة بقطاع التعدين والصناعة والأعمال والاستثمار.

ودعا المؤتمر، في ختام فعالياته مساء أمس الأول في مدينة مراكش بالمملكة المغربية، إلى فسح المجال للقطاع الخاص العربي للاستثمار في مجال التعدين، ووضع الآليات الناجعة لتسيير التنسيق بين المستثمرين في القطاع الخاص.

وأوصى المؤتمر برفع كفاءة الموارد البشرية المهنية في قطاع التعدين في الدول العربية، والتركيز على التدريب التقني في مجالات المسح والتنقيب، وإنشاء مراكز تدريب على حرف التعدين لخلق جيل واعٍ بمتطلبات العمل في هذا المجال، والاعتناء بالعنصر البشري العامل في مجالات البحث، واستغلال الثروة المعدنية.

كما أوصى المؤتمر بالتنسيق والتعاون بين المراكز العاملة لدى الدول العربية في مجال الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية لتبادل البرامج والخبرات، بهدف تحقيق تكامل عربي في هذا المجال، وتكثيف عمليات الاستكشاف والتحري المعدني عن العناصر الأرضية النادرة من قبل الهيئات العربية المعنية بشؤون المسح الجيولوجي والثروة المعدنية. (مراكش ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا