• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

الأزمات الاقتصادية والفشل الإداري يحولان كاراكاس إلى مدينة أشباح

التضخم يضرب فنزويلا بقوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2018

اشترت العائلة الشابة منزل الأحلام منذ ست سنوات في حي لا كاستيلانا الأنيق بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس التي كانت تُعد لعقود من أجمل المدن في أميركا اللاتينية، وذلك مقابل 1.5 مليون دولار.

الآن، تشهد هذه المدينة انهياراً متسارعاً، حيث تغرق شوارعها التي أصبحت غير آمنة بالمرة في ظلام دامس، مع توقف عدد من خطوط النقل العام الذي يربط أرجاء المدينة، وذلك بالإضافة إلى انقطاع المياه عن العديد من الأحياء.

وتشهد فنزويلا حالياً هروب رجال الأعمال وإغلاق المصانع والشركات؛ بسبب التضخم المفرط الذي تشهده البلاد والذي من المتوقع أن يصل إلى 13000% هذا العام.

في العام الماضي وبسبب تدهور الأوضاع في كاراكاس، هربت العائلة من منزلها في لا كاستيلانا إلى الولايات المتحدة، وباعت المنزل مقابل ثلث ما دفعته ثمناً له منذ ست سنوات. ومنذ ذلك الحين، تسارعت الهجرة الجماعية من هذه المدينة، مع هروب الفنزويليين مما يروه فشلاً حكومياً في إدارة البلاد، وكذلك من الانهيار الاقتصادي الذي شهدته البلاد خلال السنوات الخمس الماضية والذي بلغت نسبته 40%.

قليلون في فنزويلا يرون أن هناك أملاً في الإصلاح في حالة شهدت الانتخابات الرئاسية التي تعقد اليوم (الأحد) تغييراً لنظام الرئيس نيكولاس مادورو.

يقول أورا كورزو، الذي كان وكيلاً للعقارات في فنزويلا قبل أن يفر إلى كولومبيا مؤخراً: «هناك عدد هائل من العقارات معروضة للبيع لأن الجميع يريد أن يغادر البلاد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا