• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تحسن أداء 74% من مدارس أبوظبي الخاصة العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم نتائج تقييم أداء المدارس الخاصة في الدورة الرابعة من العام الأول للتقييم، وقد أظهرت تلك النتائج أن 74% من المدارس التي خضعت للتقييم خلال العام الدراسي 2015/&rlm&rlm2016 جاءت ضمن النطاقين «أ» و«ب»، مما يشير إلى حدوث تحسن واضح في أداء تلك المدارس.

وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي عدد المدارس الخاصة التي خضعت للتقييم خلال العام الدراسي الماضي قد بلغ 110 مدارس، من بينها 67 مدرسة في أبوظبي، و39 مدرسة في العين، و4 مدارس في المنطقة الغربية.

وجاء تقسيم المدارس من حيث المناهج الدراسية كما يلي: 31 مدرسة تُدرِّس المنهاج الأميركي، و25 مدرسة تطبق المنهاج البريطاني، و27 مدرسة تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم، و11 مدرسة تتبع المناهج الهندية، و16 مدرسة أخرى تتبع مناهج متنوعة (مثل الباكستانية والألمانية ومدارس البكالوريا الدولية وغيرها).

وقال المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس: حققت 43 مدرسة من بين 110 مدارس النطاق أ، بينما وصلت 38 مدرسة إلى النطاق ب، وجاءت 29 مدرسة في النطاق ج، ما يعني أن مستوى جودة التعليم في 39% من المدارس، أو 43 مدرسة، يتراوح -على أقل تقدير- بين جيد جداً وجيد.

وفي ما يتعلق بمستوى الجودة التعليمية، تَّم تصنيف أربع مدارس من 110 بأنها تقع ضمن الفئة الممتازة، و12 بأنها جيدة جداً، و27 بأنها جيدة، و38 مدرسة مرضية/&rlm&rlmمقبولة، و23 مدرسة ضعيفة، وست مدارس فقط ضعيفة جداً، علاوةً على أن 40% من المدارس تحسن أداؤها في الفترة الفاصلة بين «الدورة الثالثة» و«الدورة الرابعة» من دورات تقييم أداء المدارس، من بينها 19 مدرسة انتقلت من النطاق ب إلى النطاق أ، و15 مدرسة انتقلت من النطاق ج إلى النطاق «ب»، وأربع مدارس قفزت من النطاق ج إلى النطاق أ. وفي الوقت نفسه، شهدت أربع مدارس تراجعاً في الأداء، وما تزال المدارس المتبقية محتفظة بنفس مستوى الأداء.

يُذكر أنه تبعاً للإطار الرسمي للتقييم فإن هناك ستة معايير لقياس وتقييم أداء المدارس، وتتضمن هذه المعايير الستة: إنجاز الطلبة، والتطوُّر الشخصي والاجتماعي للطلبة وتطور مهارات الابتكار لديهم، والتدريس والتقييم، والمنهج الدراسي، ورعاية الطلبة وتوجيههم ودعمهم، وكفاءة القيادة والإدارة المدرسية.

وأوضح الظاهري أن التقييم يُعد عنصراً رئيسياً من عناصر تطوير قطاع التعليم، حيث إنه يُمثّل أفضل النماذج المتبعة في التقييمات المدرسية وتطوير أداء المدارس، والذي يُطبق على مختلف مدارس الإمارة، مما ساهم في وضع وتحديد رؤية عامة ومشتركة لما يجب أن تبدو عليه جودة التعليم على مستوى الدولة ككل.

تظهر نتائج العام أيضاً أن 40% من المدارس حققت أداءً جيداً أو أكثر في ما يتعلق بإنجاز الطلبة وتقدمهم في الدراسة، وأظهر 62% من المدارس أداءً جيداً أو أعلى في ما يتعلق بالتطوُّر الاجتماعي والشخصي للطلبة، وحقق 39% من المدارس أداءً جيداً، ويزيد في التدريس والتقييم، بينما أظهر 34% من المدارس أداءً جيداً وأكثر في جودة المناهج الدراسية، وجاء أداء 57% من المدارس جيداً، ويزيد أيضاً في ما يتعلق بحماية الطلبة ورعايتهم وتوجيههم ودعمهم، وأخيراً، حقق 39% من المدارس أداءً جيداً أو أعلى في مجالات كفاءة القيادة والإدارة المدرسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض