• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بتعاون «توفور 54» مع الكاتبة

قصة مصورة في تطبيق إلكتروني سهل التحميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

يستضيف جناح مجلس أبوظبي للتعليم في إطار حملة «أبوظبي تقرأ» بمعرض الكتاب مجموعة من الكتاب الإماراتيين، يتناوبون يومياً على القراءة للطفل، والتعريف بتجاربهم الرائدة في هذا المجال، من بينهم الكاتبة ميثاء الخياط المتخصصة في كتب الأطفال، التي أطلقت أوَّل قصَّة مصورة ناطقة كتطبيق، بالتعاون مع توفور 54 «الذراع التجاري لهيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي»، إلى جانب توقيعها قصتين أخريين.

وعن كتابها المعنون بـ «أنا أحب حجاب أمي» والشراكة بينها وبين توفور 54 يقول خالد خوري رئيس القسم التجاري «ابتكار تدريب»، في توفور 54، إن التعاون مع الكاتبة ميثاء الخياط كان مثمراً جداً، وإن القصة سيتم إطلاقها خلال أيام معرض الكتاب، وهي تطبيق تم العمل عليه لمدة سنة كاملة، بحيث تعلمت الكاتبة خطوة خطوة كيفية العمل على الرسم المصور، وكل الطرق الجديدة التي تدخلها أول مرة، وتطبيق القصة يعتمد على تقنيات عالية الجودة مصورة ومنطوقة ومكتوبة، ويمكن تحميله بسهولة، وهو يسرد قصة فتاة معجبة بطريقة حجاب أمها، من خلال تصور للحجاب في الدول الإسلامية، حيث يجمع أمهات من جميع الجنسيات.

تدريب الكاتبة

أما عن الصعوبات التي اعترضت إنجاز الموضوع، فأشار خوري إلى أن الكاتبة متعودة على الكتابة للأطفال بالطريقة العادية، بينما الطريقة التي صدر بها الكتاب جديدة، وعليه تم تعليم الكاتبة الآليات التي عن طريقها أنجز العمل، مؤكداً أن عمل المختبر الإبداعي بتوفور 54 لا يقتصر على الإنتاج، إنما يتجاوز ذلك إلى التعليم، مشيراً إلى أن هذا العمل سيخدم العملية التعليمية، ويتمنى أن يتم تطبيقه في جميع المدارس لأهميته.

من جهتها عبرت الكاتبة ميثاء الخياط، وهي أم لأربعة أطفال، وصاحبة إصدارات خاصة بالصغار عن بالغ سعادتها نظير تعاونها مع توفور 54، مؤكدة أن ذلك أعطى نتائج جيدة، وأن التجربة أضافت لها الكثير، وأتاحت لها فرصاً كبيرة في إنجاز العمل، وقالت: يعتبر هذا أول كتاب على شكل تطبيق، يخرج بصورة جميلة وتفاعل مسموع مقروء يشتمل على مناظر جميلة حالمة، تتمثل فيه جميع الأمهات من الدول الإسلامية والعربي،ة والفكرة أنه يحبب البنات في ارتداء الحجاب، ويعبر عن حب الطفل لأمه التي يرغب في أن يراها في أفضل صورة.

تجربة

وعن تجربتها تضيف الكاتبة: أعتبر نفسي محظوظة كون هذا التعاون الذي أتاح لي فرصة أن أكون كاتبة ورسامة، حيث سجلت القصة بصوتي باللغتين العربية والإنجليزية، وأشارك في الرسومات وبناء الشخصيات، وبذلك فإن توفور 54 حققت حلمي في مجالات عدة.

وفي سياق آخر، قالت ميثاء الخياط ،إنها ستعمل على توقيع كتابين آخرين خلال معرض الكتاب «خرفان عمي خلفان»، و«جوارب أمي العجيبة»، وتؤكد الكاتبة أن الإمارات تعيش في هذا الحيز الزمني عصراً ذهبياً بكل المقاييس، وتقدم دعماً كبيراً للكتَّاب والرسامين، وتوفِّر آليات وسبل الدعم لتحقيق نجاح المبدعين وصنع المتميزين.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا