• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

درع منيع للمحافظة على المسلمين وأموالهم

الأزهر : السوق المشتركة تمهد الطريق إلى تكامل الأمة اقتصادياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

أحمد مراد (القاهرة)

دعا علماء الأزهر إلى ضرورة قيام السوق الإسلامية المشتركة، باعتبارها عاملاً رئيسياً في تحقيق الوحدة الإسلامية، وهذا ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم، عندما هاجر من مكة إلى المدينة، حيث بنى للمسلمين سوقاً، ووضع الضوابط اللازمة لها، لأنها أساس الاقتصاد والإعمار الذي تقوم عليه المعاملات الصحيحة وعصب الحياة وشريانها النابض.

وأكدوا أن الأمة الإسلامية تشترك في وحدة العقيدة والعبادة والقبلة والدستور والمنهج والتاريخ والمصالح، لذلك يجب أن تتحد وتتضامن اقتصادياً، حتى تصبح القوَّة الاقتصادية درعاً منيعاً للمحافظة على المسلمين، وعلى أموالهم وسيادتهم وعزتهم، حيث أوضح الدكتور حسين شحاتة أستاذ الاقتصاد الإسلامي بجامعة الأزهر أن السوق الإسلامية المشتركة صيغة تتم بمقتضاها المعاملات بين المسلمين من دون عوائق، أو قيود، أو حواجز، وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية، بهدف تحقيق التنمية الشاملة والعزة للأمة الإسلامية، وأهم أهداف إنشاء السوق الإسلامية المشتركة هو تحقيق التكامل والتنسيق الاقتصادي بين الدول الإسلامية.

صيغ الاستثمار

السوق الإسلامية المشتركة، وفقاً لرأي الدكتور حسين شحاتة تحقق التكامل والتنسيق في عدة مجالات، منها انتقال العمالة بين الدول الإسلامية، وتهيئة أسباب وظروف العمل، فلا يجوز تفضيل وتشغيل غير المسلم على المسلم ما لم توجد أسباب يجيزها الشرع في هذا الأمر، وكذلك انتقال رؤوس الأموال، واستثمارها في الدول العربية والإسلامية في ضوء صيغ الاستثمار الإسلامي.

التكتل والوحدة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا