• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتكلفة تقارب الـ70 مليون درهم

«الشؤون البلدية»: تركيب 19 لوحة إلكترونية على طرق أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت دائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي، الانتهاء من تركيب 19 لوحة إلكترونية من أصل 41 لوحة، سيتم الانتهاء منها في نهاية العام الحالي، وبتكلفة إجمالية 70 مليون درهم، تشمل تركيب اللوحات والأجهزة الميدانية الأخرى، إضافة إلى مهام التشغيل والصيانة لمدة ثلاث سنوات. وصرح المهندس صلاح المرزوقي مدير إدارة أنظمة النقل الذكية المتكاملة، بأن مشروع اللوحات الإرشادية يأتي ضمن استراتيجية الدائرة الساعية إلى تحقيق التكامل بين أنظمة وسائل النقل المتعددة كافة لتلبية احتياجات السلامة والكفاءة والانسيابية في حركة التنقل، مؤكداً التزام الدائرة تأمين السلامة المرورية، والاستمرار في تطوير منظومة شبكة النقل طبقاً لأحدث وسائل التكنولوجيا والأنظمة العالمية المتطورة، وصولاً إلى منظومة نقل ذكي ومستدام.

وأشار المرزوقي إلى أن المشروع يتضمن تركيب عدد من اللوحات الإلكترونية المتغيرة للإرشاد المروري، وعدد من الأجهزة الأخرى «مجسات، كاميرات، محطات استشعار بحالة الطقس داخل جزيرة أبوظبي، وعلى المحاور الرئيسة المؤدية إلى الجزيرة»، وذلك لعرض وتوفير معلومات إرشادية لمستخدمي الطرق، أهمها: التوعية بأماكن الحوادث ومناطق أعمال الطرق والتحويلات المرورية، والزمن المتوقع للوصول إلى بعض الوجهات الأساسية، بالإضافة إلى توجيه رسائل توعية إلى مستخدمي الطريق «كالالتزام بالسرعة، ربط حزام الأمان».

وأشار المرزوقي إلى أن المشروع يساعد على تحسين مستوى السلامة وسهولة التنقل على الطرق الرئيسة في الإمارة، ويوفر بيانات أساسية عن حالة الطريق والازدحام وربطها بمركز التحكم المروري، ويساعد على إعلام مستخدمي الطرق بمعلومات مهمة عن مدة التنقل المتوقعة والطرق البديلة المتاحة، ويكشف مبكراً عن الحوادث والظروف الجوية السيئة، ما يسهم في تقليل الازدحام المتكرر وغير المتكرر، وتقليل مدة التنقل والتأخير الناتج عن الحوادث والازدحام، والحد من استهلاك الوقود والضوضاء والانبعاثات المضرة بالبيئة، كما يساعد المشروع على جدولة أعمال الطرق والتشغيل والصيانة، ويرفع مستوى الخدمة على الطرق الرئيسة للإمارة.

حرصت الدائرة، وبالتنسيق المثمر مع الشركاء الاستراتيجيين، على الاستغلال الأمثل للبنية التحتية المتوافرة في طرق الإمارة، حيث تم التعاون مع مركز المتابعة والتحكم بإمارة أبوظبي في المشاركة، واستغلال قناطر مشروع عين الصقر في تركيب بعض اللوحات الإلكترونية المتغيرة، هذا بالإضافة إلى استخدام البث الحي والمباشر للكاميرات التابعة للمركز في إدارة الحركة المرورية بالمدينة، وبالأخص في تشغيل مشروع اللوحات الإلكترونية المتغيرة، ما يؤدى إلى خفض التكلفة الإجمالية للمشروع.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض