• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

برونزية ربيعي بـ«الدماء والدموع»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (الاتحاد)

سجل الملاكم المغربي محمد ربيعي أول ميدالية برونزية لبلاده، والأولى أيضاً في تاريخه الأولمبي، بعدما خسر أمام الأوزبكستاني شكرام جياسوف 3-0 في وزن 69 كيلو جراماً، ووضع جميع لاعبي بعثة المغرب في موقف حرج خاصة «أم الألعاب» التي تمثل كنزاً للميداليات العالمية والأولمبية لـ«أسود الأطلس»، حيث ودع 17 لاعباً من البعثة المنافسات بخفي حنين.

كما أنه أعاد الملاكمة إلى الواجهة بعد مرور 16 عاماً، حيث كانت أول ميدالية أولمبية للمغرب في الملاكمة عن طريق الطاهر التلمساني في دورة أولمبياد سيدني 2000 عندما فاز ببرونزية وزن 57 كيلوجراما، وتعد الميدالية هي الثالثة في تاريخ الملاكمة المغربية في الأولمبياد. ورغم محاولات ربيعي للصعود إلى المباراة النهائية، فإنه خسر 30-27 في الجولة الأولى، إذ منحه القضاة الثلاثة 10-9، وهي نتيجة تكررت في الجولتين الثانية والثالثة.

وتعرض ربيعي لظلم تحكيمي كبير خاصة أن منافسه لجأ إلى الضرب تحت الحزام كما أنه «نطح» ربيعي بالرأس، وتسببت ضربة بجرح وسالت الدماء على وجه ربيعي، وهو ما دفع الحكم إلى إيقاف اللعب، ورغم كل ما حدث لم يتم إنذار اللاعب الأوزبكي، والذي تمادى في الضرب تحت الحزام.

ومع نهاية المباراة، وإعلان فوز جياسوف، لم يتمالك ربيعي دموعه، وخرج من حلبة الملاكمة باكياً، ولم يستطع السيطرة على نفسه، وتعاطف معه الجمهور وجميع أعضاء البعثة المغربية، خاصة نوال المتوكل رئيس لجنة التنسيق التابعة للجنة الأولمبية الدولية السابق، وحاولت المتوكل أن تعدل الأوضاع بالنسبة إلى اللاعب الذي خرج من القاعة، ولم يستطع الحديث مع الإعلاميين والقنوات التلفزيونية من شدة البكاء، واضطر الجهاز الفني إلى الانسحاب من المنطقة المختلطة والتوجه إلى غرفته.

وتحركت نوال المتوكل بشكل جيد لتغطية ما حدث، خاصة أن اللاعب حقق الميدالية البرونزية الأولى لبلادها، كما أنها حريصة على حضور لقاءات الرياضيين المغاربة وتحفيزهم أثناء المواجهات، إذ تحضر برفقة عائلتها، كما لا تتردد في تذليل الصعاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا