• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حول بيته إلى متحف تعليمي

الظهوري: مقتنياتي التراثية تجسد البادية الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

السيد حسن (الفجيرة)

كلنا نحب الوطن ونجتمع على حبه، ولكن كل منا له طريقته في التعبير عن هذا الحب، فالبعض يعبر عن حبه بقصيدة شعرية، أو أغنية في حب الوطن، أما المواطن عبدالله علي راشد الظهوري (74 سنة)، المعروف بـ«أبو عبدالله» من منطقة دفتا برأس الخيمة، فيعبر عن حبه للوطن بإحياء مفردات التراث الشعبي، والحفاظ عليها من الاندثار والتلاشي.

حول أبو عبدالله، ابن البادية الأصيل، بيته إلى متحف شعبي، يضم المفردات التراثية الشعبية التي كانت تحيا في بادية الإمارات وجبالها الموغلة في القدم.

وما إن تأتيه بطاقة لدعوة من مدرسةٍ ما، حتى يقف على قدميه وقد شرع أبواب داره على مصراعيها، مستقبلاً الطلاب الذين هم الأجيال الجديدة، وتجده ببساطته المعهودة، يحتوي أولاده القادمين من قاعات الدرس، ليشاهدوا أمامهم تراثهم التليد في جنبات الدار، وقد شعروا بنوعٍ من الحنين استدعته جيناتهم الوطنية الأصيلة، فراحت أعينهم تجول وتصول في أرجاء المكان، وقد أصغت آذانهم إلى كل كلمة وهمسة وإشارة تخرج من أبي عبدالله، راعي تراث الأجداد في متحفه الصغير.

زمن البساطة

حين يدور الحكي، ويستبد الشوق للبداية، يأخذك أبو عبدالله إلى زمنٍ كان أهم ما يميزه البساطة والشهامة والطيبة والأصالة، يغوص بك من بادية إلى بادية وهو يجهز بعيره للرحيل، يجمع السبطان والشقاد والمحدبة والمحوى وحيزة، وجميعها أشياء ومشغولات يتم وضعها على ظهر البعير، حين يشرع الرجل في بدء رحلته وتجواله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا