• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مختبر «نيسان» يبحث تطوير نماذج جديدة لملكية المركبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

تجري شركة «نيسان» سلسلة تجارب عملية لترجمة سيناريوهات التنقل المستقبلية على أرض الواقع، وذلك من خلال إقامة العديد من المختبرات الحية في «مختبر المستقبل» التابع للشركة. وتدرس المختبرات الحية التطورات المتسارعة في التقنيات الكهربائية والقيادة الذاتية، وأحدث التوجهات في مفهوم «مشاركة المركبات». كما تركز المختبرات على تطوير هيكليات جديدة لملكية المركبات، والتغيرات التي ستشهدها أسواق تقنيات عالم السيارات، والاستخدامات الجديدة للمركبات الكهربائية.

ومع تسارع نمو أسواق التقنيات الذكية، وظهور مفهوم الاقتصاد التشاركي الذي يوفر فرصاً جديدةً للاستفادة من تكنولوجيا المركبات، تدرس المختبرات الحية من «نيسان» مختلف الحلول وتعمل على تطويرها، من خلال دراسة أسواق التنقل الناشئة وإدراك الاحتياجات الجديدة للأعمال، مثل إعادة توزيع المركبات التي يتم تشاركها بحسب أماكن وقوفها الأساسية، ما سيثمر عن ابتكار تطبيقات جديدة في تقنيات المركبات التي لا تزال قيد التطوير.

كما تعمل «نيسان» حالياً على دراسة توسيع استخدامات المركبات الكهربائية بما يشمل تقنية «وصل المركبات إلى الشبكة الكهربائية» (V2G). ومنذ عام 2014، شاركت «نيسان» في برنامج تجريبي ضخم حول تقنية «وصل المركبات إلى الشبكة الكهربائية» (V2G) بالتعاون مع القوات الجوية الأميركية، حيث يقوم أسطول من سيارات «نيسان» الكهربائية من طراز «ليف» بتفريغ الطاقة الكهربائية إلى شبكة توزيع الطاقة مرة أخرى عبر مجموعة من محطات الشحن ثنائية الاتجاه. ويتم استخدام هذا التبادل لموازنة الحمل الكهربائي الكلي من خلال استيعاب الطاقة الزائدة، ثم إعادته إلى شبكة التوزيع عندما يكون الطلب على الطاقة في ذروته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا