• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شرطة دبي تنفذ تجربة وهمية للتعامل مع حوادث التلوث البحرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

نظمت الإدارة العامة للعمليات بشرطة دبي تجربة وهمية عبارة عن سيناريو محتمل لتلوث نفطي بحري لقياس مدى الاستعداد وسرعة الإجراءات المتخذة في مثل هذه الظروف، والمدة الزمنية التي تستغرقها الفرق المختصة المشاركة في التمرين للوصول إلى مكان الحادث، وجاهزيتها لتنفيذ خطط الطوارئ والتعامل مع حوادث التلوث النفطي بالتنسيق والتعاون بين الإدارات المعنية.

جاء ذلك ضمن تمارين الأمن الداخلي في وزارة الداخلية وبتوجيهات اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، رئيس فريق الأزمات والكوارث في إمارة دبي، وبمتابعة اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات.

وأكد العميد المهندس كامل بطي السويدي مدير الإدارة العامة للعمليات، إن أهمية هذه التجارب تكمن في قياس سرعة الإجراءات وتنفيذ خطط الطوارئ، إضافة إلى التعرف على درجة استعداد جميع الأطراف من شركاء القيادة العامة لشرطة دبي بمختلف تخصصات إداراتها العامة والفرعية ومراكز الشرطة والقوات المسلحة ووزارة الداخلية، والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات، والدفاع المدني وهيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة الطرق والمواصلات، وسلطة مدينة دبي الملاحية، ومؤسسة دبي للبترول، وموانئ دبي العالمية، ودبي للألمنيوم، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وبلدية دبي، واينوك للبترول لأهمية هذه الإجراءات في إنقاذ الأرواح والبيئة البحرية.

وأضاف أن التمرين يأتي بالتنسيق مع وزارة الداخلية والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث، ويهدف إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي ومنها الهدف الرابع: الاستعداد لمواجهة الأزمات والكوارث بكفاءة عالية واختبار استعدادات جميع الشركاء وخطط التعامل مع حوادث التلوث البحري، واختبار كفاءة المعدات المستخدمة في التعامل في ظروف الحوادث البحرية الناتجة عنها تلوث مهدد للحياة البحرية والثروة السمكية، واختبار كفاءة نظام الاتصالات بين جميع الجهات.

وأثنى مدير الإدارة العامة للعمليات على تعاون جميع الجهات في التعامل مع التمرين، حيث تم تشكيل لجنة لتقييم فرق العمل وقياس مستوى الأداء بهدف تحقيق الاستفادة الكاملة من هذه التجربة، والاستغلال الأمثل للإمكانات والتجهيزات المتوافرة، حيث يتم في ضوء ذلك إعداد التقرير النهائي واستخلاص النتائج من هذه التجربة.

وأوضح أن التجربة الوهمية بدأت بورود بلاغ إلى مركز القيادة والسيطرة يفيد بوجود بقع نفطية على بعد 5 أميال بحرية مقابل شركة دوبال، وعلى الفور أعلن مركز القيادة والسيطرة حالة الطوارئ وتم إبلاغ مركز مكافحة التلوث البحري في شرطة دبي فانتقلت على الفور الفرق يرافقهم طائرات عمودية من مركز الجناح الجوي إلى موقع الحادث. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض