• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وفد كويتي يطلع على تجربة الأدلة الجنائية بشرطة دبي في الكشف عن السبايس المخدر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

استقبل العقيد خبير أول احمد مطر المهيري، نائب مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، بحضور العقيد خبير أول ناصر الشامسي، مدير إدارة الأدلة الجنائية التخصصية، والعقيد خبير أول كيميائي خالد حسين السميطي، والدكتور فؤاد علي تربح، مدير إدارة التدريب والتطوير، وفدا من وزارة الداخلية بدولة الكويت الشقيقة ضم جاسم عبدالكريم المنصوري، رئيس قسم المخدرات والمؤثرات العقلية، ومحمد جواد العامر، رئيس اختصاصيين مختبر طبي، وحيدر علي بوجباره، رئيس اختصاصيين مختبر طبي، ضمن زيارة تهدف للاطلاع على الأدلة الجنائية في شرطة دبي وتجربتها في الكشف عن مادة السبايس المخدرة ومكوناتها الكيميائية، وآلية إدراجها في جدول قانون المواد المخدرة.

وقدم العقيد أحمد مطر المهيري شرحا علميا للوفد الضيف حول دور القيادة العامة لشرطة دبي في إضافة المواد المخدرة المصنعة إلى جداول قانون مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية الاتحادي ,كما قدم العقيد خالد السميطي للوفد الضيف نبذة عن القنبيات المصنعة أو المواد المحاكية للقنب التي أصبحت من أكثر المواد شيوعاً ورواجاً على مستوى العالم، ويقارب عددها (400) مركّب، مشيرا إلى أن المواد الأولى نوع (JWH) تم إنتاجها لأغراض الأبحاث الدوائية في بداية الثمانينات لإيجاد العلاقة بين التركيب الكيميائي للأدوية ونشاط مستقبلات المخ، وتم تحضير الأنواع الأخرى بالمصانع الدوائية والجامعات كمركبات للبحث العلمي، ومن ثم وجدت طريقها إلى المختبرات السرية بالصين وأوروبا وبدأ ترويجها كبدائل مشروعة للقنّب، حيث يرش محاليل تلك المواد على مواد عشبية مختلفة غير فعّالة في غالبها مع إضافة مكونات أخرى إليها مثل فيتامين هـ (E) وغيرها، وذلك لطمس المادة المخدرة وجعل فحصها وتحليلها أكثر تعقيداً، وتم رصد العديد من أنواع القنبيات المصنعة في قسم الكيمياء الجنائية، مشيرا الى أن تعاطي شبيهات القنب يؤدي إلى إتلاف الجهاز العصبي المركزي وأهمها المخ مما ينتج عنها هبوط حاد بالجهاز التنفسي يؤدي في أسوأ الحالات إلى الوفاة.

وفي الختام عبر الوفد الكويتي عن شكره وامتتانه للقيادة العامة لشرطة دبي على حسن الاستقبال والمعلومات القيمة التي تم تقديمها. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض