• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حسابات الصعود بدوري الأولى

طريق دبا الفجيرة ودبي «سالك».. والشعب ينتظر الهدية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

اقترب قطار دوري الدرجة الأولى لكرة القدم إلى محطة النهاية، واقتصر السباق على بطاقتي التأهل إلى دوري الخليج العربي، وعالم المحترفين والأضواء والشهرة بين الثلاثي دبا الفجيرة ودبي والشعب، وهو ما تحدده جولتي الختام 25 أبريل وأول مايو، والحقيقة أن حسابات الصعود أصبحت على صفيح ساخن عقب الجولة العشرين، بعدما غرد دبا الفجيرة وحيداً على القمة، برصيد 47 نقطة، ليكون هو المرشح الأول للفوز بلقب «الهواة»، وبطاقة الصعود الأولى، وذلك في حالة فوزه أو تعادله في المباراة الأخيرة له بملعبه أمام الذيد أول مايو المقبل، علماً وأن الفريق يحصل على راحة إجبارية في الجولة القادمة 25 أبريل.

ويكفي دبا الفجيرة حصد نقطة ليتوج باللقب حتى لو تساوى معه دبي الذي يملك الآن 42 نقطة في الرصيد، والذي يمكن أن يصل إلى النقطة رقم 48 أيضاً في حالة فوزه بمباراتيه القادمتين أمام دبا الحصن بملعب الأخير 25 أبريل، والتعاون بملعب العوير أول مايو.

وإذا تساوى دبا الفجيرة ودبي في رصيد 48 نقطة يتم الاحتكام لمواجهات الفريقين هذا الموسم، وهنا ترجح كفة دبا الفجيرة لحصد الدرع لفوزه على «أسود العوير» بهدف نظيف و2-1 ذهاباً وإياباً، بينما يكون مقعد الوصيف في هذه الحالة لفريق دبي ويخرج الشعب من المولد بلا حمص.

وبالطبع فإن فوز دبا الفجيرة أو تعادله مع الذيد ووصوله للنقطة رقم 50 بحالة الفوز أو النقطة رقم 48 في حالة التعادل لن يجعله يحتاج إلى أي حسابات، وسيكون هو صاحب اللقب، لأن أقصى رصيد يمكن أن يصل إليه دبي هو 48 نقطة، وأقصى رصيد للشعب الذي يملك الآن 41 نقطة، يحتل بها المركز الثالث، هو 47 نقطة في حالة فوزه بمباراتيه الأخيرتين على حتا 25 أبريل ومسافي بملعب الأخير أول مايو، وهو الأمر الذي يعنى أن دبا الفجيرة ودبي نحو دوري الخليج العربي «سالك»، بينما ينتظر الشعب هدية دبا الحصن والتعاون اللذين يواجهان دبي والذيد الذي يلاقى دبا الفجيرة.

وهناك حسبة أخرى لصعود دبا الفجيرة ودبي معاً في الجولة القادمة يوم السبت المقبل، وتتمثل في خسارة الشعب من حتا وفوز دبي على دبا الحصن.

ويمكن حسم الصعود لدبا الفجيرة في الجولة القادمة قبل الأخيرة، رغم غيابه عن منافساتها للراحة الإجبارية، في حالة تعثر أي من دبي والشعب، سواء بالخسارة أو التعادل في مباراتيهما السبت المقبل أمام دبا الحصن وحتا، وفي حالة التعادل بالنسبة لدبي والشعب أمام حتا ودبا الحصن، يرتفع رصيد «أسود العوير» إلى 43 نقطة والشعب إلى 42 نقطة، بينما يملك دبا الفجيرة 47 نقطة، وبهذا لن يكون «النواخذة» في حاجة إلى انتظار ما يفعله دبي والشعب في مباراتهما الختامية أول مايو أمام التعاون ومسافي، لأنه في حالة فوز «أسود العوير» و«الكوماندوز» في جولة الختام، فإن أقصى رصيد يصل إليه الفريقان وقتها، هو 46 نقطة لدبي و45 نقطة للشعب، ويحدث ذلك في حالة تعادل الفريقين مع دبا الحصن وحتا بالجولة قبل الأخيرة، وهذا السيناريو يجعل البطاقة الثانية من نصيب «أسود العوير».

والخلاصة أن مصير دبا الفجيرة ودبي بأيديهما، بينما يتوقف تأهل الشعب على تخطي عقبة حتا ومسافي، وتعثر «أسود العوير» أمام أي من دبا الحصن أو التعاون، وخسارة دبا الفجيرة من الذيد.

ويبقى أن هناك احتمالا آخر، يتعلق بخسارة دبا الفجيرة مباراة الوحيدة المتبقية له أمام الذيد في الأسبوع الختامي، وبالتالي تجمد رصيده عند 47 نقطة، وفي المقابل يرفع دبي رصيده إلى 48 نقطة، بالفوز على دبا الحصن والتعاون، والشعب إلى 47 نقطة بالفوز على حتا ومسافي، وهنا يكون اللقب من نصيب «أسود العوير»، ويتم تحديد صاحب المركز الثاني طبقاً لقاعدة المواجهات المباشرة بين دبا الفجيرة والشعب، ووقتها تتساوى الكفتان، حيث فاز الشعب على دبا الفجيرة 2 - 1 في الدور الأول، فيما رجحت كفة دبا الفجيرة بالنتيجة ذاتها في الدور الثاني، وهنا يتم لفض الاشتباك الاحتكام إلى فارق الأهداف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا