• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

مجلس محمد بن زايد يستضيف محاضرة بحضور نهيان وذياب بن زايد

«هينيسي»: مراكز أبحاث الطاقة البديلة بالإمارات أيقونة تنير مستقبل العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

يعقوب علي (أبو ظبي)

استضاف مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر البطين مساء أمس محاضرة بعنوان «كيف نبني بيئة معززة للابتكار.. الدروس المستفادة من جامعة ستانفورد ووادي السيلكون»، ألقاها الدكتور جون هينيسي رئيس جامعة «ستانفورد» وعضو مجلس إدارة شركة «جوجل».

شهد المحاضرة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة .

وأكد الدكتور جون هينيسي في المحاضرة، التي تأتي في إطار سلسلة المحاضرات الفكرية والعلمية التي ينظمها مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد، أن مراكز الأبحاث المتخصصة في مجال الطاقة البديلة والمتجددة في الإمارات تملك فرصاً هائلة لإحداث نقلات تاريخية يمكن أن تغير شكل العالم عبر توفير ابتكارات علمية ترفد علوم الطاقة بحلول تكنولوجية لم يصل العالم إليها بعد، مبدياً إعجابه بجهود الإمارات في مجال تعزيز فرص الابتكار والإبداع في قطاع الطاقة البديلة، والتي ترجم عدد منها إلى مشاريع استثمارية في عدد من المناطق حول العالم.

وأضاف رئيس جامعة «ستانفورد» أن أبوظبي تقود العالم في هذا المجال الخصب الذي لم يصل العالم إلى منتصف طريق اكتشاف وتوظيف علومه في خدمة الإنسانية، موضحا بأن مدينة مصدر مؤهلة للخروج بنتائج بحثية يمكن لها تغيير شكل العالم خلال السنوات القليلة المقبلة، عبر توفير مراكز بحثية متخصصة يمكن أن تشكل أبحاثها ثورة جديدة في مستقبل العالم. وأضاف، نتابع باهتمام الخدمات الملحوظة التي تساهم فيها أبوظبي في قطاع أبحاث الطاقة البديلة، والمشاريع الرائدة التي بدأت بتنفيذها في عدد من المناطق حول العالم، مضيفاً بأن العالم يتطور بسرعة هائلة وتتعقد مع حركته عدد من العلوم، إلا أن المجال ما زال متاحاً لمزيد من الحالات الإبداعية بقطاعات حيوية كقطاع الطاقة المتجددة.

وشدد المحاضر على ضرورة توفير بيئة متكاملة أمام طلاب الجامعات للإبداع وملامسة أسقف علمية جديدة قادرة على توجيه أنظار العالم باتجاه ابتكارات تساهم في تعزيز فرص الاستثمار أمام الشركات والقطاعات الاقتصادية المختلفة، مؤكداً أن أكبر الشركات العالمية في مجال الإنترنت كـ «جوجل» و «ال جي» و «ياهو» بدأت من قبو كليات العلوم في جامعة «ستانفورد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض