• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التقى أمير دولة الكويت في قصر بيان ووزراء داخلية «التعاون»

سيف بن زايد يرأس وفد الدولة لـ «تشاوري وزراء داخلية التعاون» بالكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

ترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وفد الدولة المشارك في أعمال الاجتماع التشاوري الـ”15” لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في الكويت.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله  إلى العاصمة الكويتية، كل من معالي الشيخ أحمد الحمود الجابر الصباح، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة الكويت، والفريق سليمان فهد الفهد وكيل وزارة الداخلية الكويتي، وعدد من المسؤولين، والقائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى دولة الكويت.

والتقى سموه، صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، في قصر بيان، كما التقى سموه إخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية التعاون، وسمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي.

وناقش أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في لقائهم التشاوري، عدداً من الموضوعات التي تهم مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، في مختلف المجالات الأمنية المشتركة، وتعزيز التعاون والتنسيق بين دول التعاون، وبحث المستجدات الأمنية التي تهم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 وثمّن سموه في تصريح، جهود نظيره الكويتي، وحسن التنظيم والحفاوة التي لقيها وفد الدولة، مشيداً بالجهود الأخوية التي تبذلها دول المجلس لترسيخ وتطوير مجالات التعاون كافة، بما يحقق المزيد من النتائج التي  تصب في صالح وخدمة دول وشعوب المنطقة. ورافق سموه وفد ضم كلاً من: اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، والعميد جمعة أحمد هامل القبيسي، إلى جانب عارف عبدالله الطنيجي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في الكويت بالإنابة، وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية.

وأوضح الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون أن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية أكدوا إصرار دول المجلس وتصميمها على محاربة الإرهاب واجتثاثه وحماية المجتمعات الخليجية من آثاره السلبية على أمن واستقرار دول المجلس، كما عبروا عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة الإرهاب وما تبذله من جهود حثيثة وملموسة للقضاء على المنظمات والخلايا الإرهابية ومحاربة فكر الإرهاب والتطرف باعتباره فكرا مرفوضا يتعارض مع مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف وقيمنا ومبادئنا العربية الأصيلة. (الكويت - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض