• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تدشين نسخة طبق الأصل من مقبرة «توت عنخ آمون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

أقيمت في مدينة الأقصر الأثرية جنوب مصر أمس احتفالية عالمية لتدشين نسخة طبق الأصل من مقبرة توت عنخ آمون بحضور رسمي ودولي كبيرين. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط «إن الاحتفالية بالمشروع الذي تم بتمويل من الاتحاد الأوروبي ونفذته منظمة (فاكتوم آرت) ومقرها مدريد والتي أقيمت في منزل هوارد كارتر مكتشف المقبرة الأصلية تعد شهادة أوروبية بالغة الدلالة على اتجاه السياحة للتعافي مع تحسن الأوضاع الأمنية».

وحضر الاحتفالية عدد من المسؤولين المصريين بينهم وزيرا السياحة هشام زعزوع ووزير الدولة للآثار محمد إبراهيم بالإضافة إلى سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر جيمس موران وسفراء الاتحاد الأوروبي وسفراء الدول الأجنبية المعتمدين لدى مصر. وقام المسؤولون جميعا بجولة في عدد من المقابر التي تم ترميمها حديثا في وادي الملكات ومقبرة الملكة (تي تي) زوجة الملك رمسيس الثالث آخر الفراعنة المحاربين ثاني ملوك الأسرة العشرين (نحو 1200-1085 قبل الميلاد) والتي تم افتتاحها للمرة الأولى للزوار بعد ترميمها، قبل أن يتوجه الجميع إلى منزل كارتر.

وقال بيان لوزارة الآثار إن إبراهيم وزعزوع ومحافظ الأقصر طارق سعد الدين افتتحوا مقبرة الملكة «تي تي» بحضور 14 سفيراً أوروبياً حاليا و25 سفيراً سابقاً من سفراء الاتحاد الأوروبي. وأضاف أن المقبرة الواقعة بوادي الملكات في البر الغربي للأقصر من المقابر الأثرية الفريدة بما تضمه من نقوش ذات ألوان زاهية تصور حقول اليارو وهي حقول تكثر بها الأنهار تخيلها المصري القديم كرمز للجنة. وتضم المقبرة أيضاً مناظر متنوعة لطقوس التحنيط ورحلة المتوفى إلى العالم الآخر إضافة إلى فصول من كتاب الموتى.

من جهة ثانية، اكتشف علماء الآثار مقبرة في وادي الملوك تعود إلى أولاد الفراعنة، وتم تحديد أسماء غير معروفة سابقا لعدد من بنات الفراعنة، وعدد من السيدات الأجنبيات. وكان العلماء بدؤوا بدراسة المقبرة قبل ثلاث سنوات، ولكنهم تمكنوا مؤخراً فقط من تحديد تبعيتها إلى السلالة 28 للفراعنة (القرن الرابع عشر قبل الميلاد)، بينما كانوا يعتقدون بأنه لا صلة لها بالفراعنة. وتتكون المقبرة من «مدخل» البئر التي عمقها 6 أمتار وخمس حجرات، ويوجد في الحجرة الوسطية وثلاث جانبية رفاة محنطة لحوالي 50 شخصاً. وبفضل الكتابات الموجودة على الأواني الخاصة بحفظ الأطعمة، التي عثر عليها في المقبرة، تمت معرفة أسماء 30 منهم، بينهم ثماني بنات للفراعنة لم تكن معروفة سابقا، وأربعة أمراء وعدد من النساء الأجنبيات. وقالت البروفيسورة سوزان بيكل «لقد اكتشفنا عدداً كبيراً من الأطفال المحنطين، الذين كانوا يدفنون بصورة بسيطة عادة». وأضافت «لقد دفن أفراد حاشية الفرعون خلال عشرات السنين».

(القاهرة - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا