• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وجه في المعرض

أمل المشايخ: المعرض ظاهرة تربوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

الأدب والشعر والقصة والكتابة للمسرح المدرسي، والتشجيع على اقتناء الكتاب، جزء رئيس من عملها كتربوية.. هي الكاتبة والتربوية الأردنية أمل عطالله المشايخ، الحائزة درجة الماجستير في النقد الأدبي من الجامعة الأردنية عام 1996، وتعمل حالياً مدرسة للغة العربيَّة للطَّلبة الأجانب في مدرسة فكتوريا الدولية بالشارقة، وتشرف على منتدى (مناهج غير الناطقين بالعربيَّة) في منتديات الشَّارقة التَّعليمية، وهي حائزة جائزة الشَّارقة للإبداع في دورتها السادسة عام 2002 في المرتبة الثانية في حقل (مسرح الطفل) عن مسرحيتها «بيت الأسماك»، الصادرة عن الدائرة الثقافية في الشَّارقة، قدمت عدداً من الأمسيات الشِّعرية والقصصيَّة والمحاضرات منها محاضرة بعنوان «مي زيادة الشَّاعرة والكاتبة والمفكرة» في الذِّكرى السَّبعين لرحيلها، ومنها محاضرة عن إشكالية الكتابة للطفل قدمتها في المهرجان القرائي للطِّفل، والورشة الإبداعية التي أقيمت على هامش جائزة الشَّارقة للإبداع في دورتها السَّابعة عشرة قبل أيام. «الاتحاد» التقتها على هامش الدورة الحالية من معرض أبوظبي الكتاب، وسألتها عما تجده في المعرض، فأجابت: «المعرض ومنذ انطلاقته يشكل بالنسبة لنا كتربويين ظاهرة ثقافية متفردة، ومنصة لتعزيز مفهوم الثقافة بالنسبة للطلبة، وأرى أنه دائما متنوع، ويحمل الجديد، وهو أيضا معرض متنام متطور، يجدّد روحه مع كل دورة، وأهم ما فيه هو الاهتمام الرسمي بدعم فكرة ترويج الكتاب، وإيصاله للجمهور الطلابي بأيسر الطرق، ولذا فهو أهم منبر لتعزيز فكرة الكتابة وصقل الموهبة، فضلا عن أنه ملتقى للحوار وتطوير مفهوم صناعة النشر، والتأكيد على مفاهيم الملكية الفكرية ودعم القارئ الايجابي. المهم في النهاية أن ننجح في بناء جيل قارئ». (أبوظبي ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا