• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ثقافة قانونية

ماهي حدود دفاعك عن نفسك ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

عندما تتعرض للاعتداء، من الطبيعي أن تلجأ لأية وسيلة تراها ضرورية لإيقافه، لكن هل يجيز القانون لك ذلك؟ وهل يسمح لك باستخدام القوة لإيقاف الاعتداء الموجه إليك؟

إن دفاعك عن نفسك أو مالك أو عِرضك إذا ما تعرضت للاعتداء، هو ارتداد طبيعي لما يقع عليك، وليس من المنطق أن يمنعك القانون من الدفاع عن نفسك، بأن تقف مكتوف اليدين أمام المعتدي، بل يمنحك هذه الرخصة لمنع وقوع الأذى عليك أو لمنع استمراره إذا وقع، ولكن هذا الحق مقيد بعدم التجاوز أو التعدي المفضي إلى إيذاء الآخر بدون وجه حق، ولذلك وضع القانون شروطاً لا يتحقق الدفاع المشروع إلا بها، وهي:

1- إذا لم يستطع المعتدى عليه الاستنجاد بالسلطات العامة لإيقاف الاعتداء الواقع عليه.

فالأصل أن يلجأ المعتدى عليه للسلطات العامة إذا تعرض للأذى، ولكن إذا تعذّر عليه ذلك، فإنه يلجأ إلى الدفاع المشروع لدفع الأذى عن نفسه.

2- أن لا تكون أمامه طريقة أخرى لدفع الخطر عن نفسه.

فلا يعد الدفاع مشروعاً إذا توافر لدى المعتدى عليه ما يغني عن الدفاع كالفرار أو تسوية الأمر مثلاً. ... المزيد

     
 

الدفاع عن النفس مثير للجدل

موضوع هذا الأسبوع للأخت إلهام موضوع مغري و مثير للجدل . الحق أن مثل هذه القضايا لها زاوية خاصة بدراسة جداً حذرة و متأنية من قبل رجال القضاء و علماء الدين و أصحاب هذه التخصصات لانهم واسعوا الخبرة و الدراية بمقتضيات الدفاع عن النفس ؛ برسم أنه في مثل هذه القضايا يصعب تحديد المسؤولية الجنائية لأن ما يحدث في مسرح الجريمة يتم فقط بين المعتدي و المعتدى عليه. اللفتة الإيجابية في طرح الكاتبة - والتي نجهلها تماماً- أن الحدود المطروحة للدفاع عن النفس ربما تحمينا أكثر من تورطنا بإعتداءات متهورة بدافع الدفاع عن النفس بسبب جهلنا. شكر مميز للكاتبة .

SHAHD ALJBOUR | 2014-05-02

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا