• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لحماية البيئة وتفعيل للتدوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

إذا كانت مشكلة النفايات فعلاً مشكلة بيئة كبيرة، لماذا تصرف ملايين الدولارات لحرق ودفن هذه النفايات؟ لماذا لا تقوم وزارة البيئة ووزارة الاقتصاد بصرف 10% من هذه المبالغ لاستقطاب العلماء والباحثين العرب، لبناء التكنولوجيا الحديثة لإنتاج الوقود من النفايات العضوية (المنزلية والصناعية)، وبدون إحداث تلوث جديد للبيئة.

أنا لا أعني الورق والكرتون والبلاستيك الذي يمكن تدويره، وإنما عن كل النفايات العضوية غير القابلة للتدوير. لماذا يتم دوما تفضيل الشركات الأجنبية؟.

وكانت بلدية دبي قد بدأت حملة توعية على مستوى الإمارة، وذلك بتوزيع مطويات على سكان المدينة، تحثهم وتوجههم بنبذ الممارسات السلبية وترسيخ الممارسات الإيجابية.

وأعلنت البلدية أن هذه المبادرة جاءت استكمالاً لخطة إدارة النفايات بالتواصل الإيجابي مع جميع أفراد المجتمع وتذكيرهم بالدور المنوط بهم تجاه مجتمعهم، وأن حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة هما واجب حضاري، له أطره المؤسسية وتشريعاته المتكاملة وآليته المتطورة، التي أثبتت كفاءتها وفعاليتها.

وملخص ما جاء في هذه المطوية، ضرورة التخلص السليم من النفايات سواءً منزلية أو زراعية أو النفايات الكبيرة الحجم مثل الأثاث المنزلي وعدم تركها أمام البيوت وبجانب الحاويات أو الشوارع والاستفادة من الخدمات المجانية التي تقدمها إدارة النفايات، وذكرت أرقام الهواتف ووسائل الاتصال في حال الرغبة بالتخلص من مثل هذه المواد.

وشددت البلدية على أهمية تضافر الجهود بين الفئات المجتمعية في سبيل المحافظة على النظافة العامة وحماية الموارد الطبيعية وصون التنوع الحيوي. وشكرًا.

د. رضوان معتز ماوي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا