• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ليبيا: «داعش» يقتل 30 مسيحياً إثيوبياً ذبحاً وبالرصاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

عواصم (وكالات) نشر تنظيم «داعش» أمس تسجيلا مصورا يظهر إعدام 30 شخصا، ذكر التنظيم المتطرف أنهم إثيوبيون مسيحيون أعدموا في ليبيا بعدما «رفضوا دفع الجزية» أو اعتناق الإسلام. وأظهر الفيديو الذي نشر على مواقع تعني بأخبار الجماعات الجهادية تحت عنوان «حتى تأتيهم البينة»، ذبح 15 شخصا على شاطئ، وإطلاق النار على رؤوس 15 شخصا في منطقة صحراوية. وجاء في التسجيل المصور ومدته 29 دقيقة أن التنظيم المتطرف يخير المسيحيين في المناطق التي يسيطر عليها، خصوصا في سوريا والعراق، بين «دفع الجزية»، أو اعتناق الإسلام، أو مواجهة «حد السيف». ونشر صورا لتدمير كنائس وتدمير قبور مسيحية وتماثيل لرموز دينية وصلبان في مناطق ذكر التسجيل أنها تقع في محافظة الموصل العراقية، معلنا أن عملية التدمير جاءت بعدما رفض سكانها المسيحيون خياري دفع الجزية أو اعتناق الإسلام. وقال رجل إنه «على أرض الخلافة في ليبيا» تجري «دعوة النصارى إلى الاسلام»، معلقا على ما ذكر أنها مشاهد لاعتناق مسيحيين أفارقة للاسلام في ليبيا. لكن الرجل نفسه حذر من أن «من أبى الاسلام ، فما له سوى حد السيف». ثم أظهر التسجيل 15 شخصا على الأقل ارتدوا ملابس سوداء يسيرون في منطقة صحراوية إلى جانب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية حملوا رشاشات في أيديهم، بينما سار 12 شخصا على الأقل على شاطئ قرب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية أيضا. وأعلن التنظيم أن المنطقة الصحراوية تقع في «ولاية فزان»، جنوب وسط ليبيا، بينما يقع الشاطئ في «ولاية برقة»، شرق البلاد.وأطلق عناصر التنظيم النار معا على رؤوس مجموعة الرجال الذين جثوا على ركبهم امامهم، بينما قام العناصر الآخرون بذبح مجموعة الرجال بعدما جلسوا على ظهورهم، وسط صراخ الضحايا ومشاهد ذبح وحشية. وبحسب التسجيل فإن الذين اعدموا هم من «اتباع الكنيسة الإثيبوية المحاربة». وكان تنظيم «داعش» أعلن في فبراير الماضي إعدام 21 رهينة معظمهم من المصريين الأقباط في ليبيا. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أمر أثر ذلك بتنفيذ ضربات جوية على أهداف تابعة لداعش في ليبيا في فبراير بعدما نشر التنظيم مقطع فيديو يظهر مقاتليه وهم يذبحون 21 مسيحيا مصريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا