• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مجدلاني: منظمة التحرير تتجنب الخيار العسكري في اليرموك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

رام الله (الاتحاد، وكالات)

تراجع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني أمس، عن موقف سابق في دعم العمل العسكري لتحرير مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين من سيطرة تنظيم «داعش»، مؤكداً أن منظمته تتجنب الوقوع في الخيار العسكري لكنها ستسعى إلى مساعدة المنكوبين بالمخيم.

وقال مجدلاني أمس، إن منظمة التحرير الفلسطينية مصممة على مواصلة العمل لنجدة سكان المخيم بجميع الوسائل المتاحة، مشيراً إلى إرسال وفد من قيادة المنظمة يضم جميع الفصائل العاملة في مخيم اليرموك، لمتابعة المعالجة الميدانية في المخيم بشكل متواصل.

وأكد على المواقف الثابتة لمنظمة التحرير، بضرورة عدم الانجرار إلى الصراع الدائر في سوريا، وتجنب الوقوع في الخيار العسكري. وقال، إن «قضيتنا الرئيسة متابعة ما يدور في المخيم، وتوفير الحماية لأبناء الشعب الفلسطيني اللاجئ فيه».

وأضاف أن الوضع الراهن والمعارك الدائرة داخل المخيم وممارسات «داعش» بحق أبنائه، تسبب فرار السكان من جحيم الملاحقات والقتل الإرهابي ونيران المعارك المشتعلة داخل المخيم.

وقال مجدلاني، إنه تم استبعاد الخيار العسكري كلياً، وأن المنظمة لا يوجد لها وجود عسكري بسوريا. وأضاف أن الخيار العسكري له آثار تدميرية وأضراره فادحة على المخيم وسكانه، والقرار الفلسطيني يتمثل بالاستمرار بالطرق السياسية والدبلوماسية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا