• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تحكيم جائزة الشيخة فاطمة لأسرة الدار تعتمد أسماء المرشحين للفوز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

أبوظبي (وام)

عقدت لجنة التحكيم الخاصة بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار اجتماعها الأول في مقر مؤسسة التنمية الأسرية بالمشرف.

واعتمدت اللجنة أسماء الفائزين مبدئياً، تمهيداً لرفعها للجنة العليا للجائزة للاعتماد الثاني، حيث ستتم اعتمادها نهائياً بعد ذلك من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة راعية الجائزة.

ترأس الاجتماع أحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس لجنة تحكيم الجائزة وحضره أعضاء اللجنة: الشيخة موضي الشامسي مديرة مراكز التنمية الأسرية في الشارقة، ومبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وعفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والدكتورة شيخة الشامسي أستاذ جامعي في الاقتصاد، والدكتورة فاطمة الشامسي نائب مدير الشؤون الإدارية في جامعة السوربون بأبوظبي، والدكتورة منى البحر رئيس لجنة التربية والتعليم والشباب والإعلام والثقافة في المجلس الوطني الاتحادي، وميثة المنصوري منسق عام الجائزة، وعدد من أعضاء لجنة التقييم.

وفي بداية الاجتماع، رحب أحمد شبيب الظاهري بالأعضاء، وتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسة التنمية الأسرية وجهودها المبذولة في خدمة الأسرة وتقديرها لدور أفرادها في تنمية المجتمع وازدهاره ورفعته.

وأعرب عن اعتزازه وأعضاء اللجنة بعضوية لجنة التحكيم لجائزة مهمة هي الأولى من نوعها التي تهتم بالأسرة بأفرادها كافة على مستوى الدولة، وتحمل اسم «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي تحرص على دعم كل الجهود التي تعنى بالأسرة.

واستعرضت ميثة محمد المنصوري منسق عام الجائزة نبذة عن جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار. وقدمت عرضاً تعريفياً عن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي الذي يضم جميع جوائز سموها ومنها جائزة «أسرة الدار».

وأكدت أن الجائزة جاءت انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتكثيف العمل على توعية الأسرة وأفرادها من خلال البرامج الاستراتيجية والخدمات والورش التوعوية والتدريبية التي تنظمها المؤسسة، ومن هنا انطلقت فكرة تخصيص جائزة لتكريم الأسر المتميزة، التي استفادت من خدمات المؤسسة والخدمات الحكومية المعدة للأسرة في إمارة أبوظبي تقديراً لدورها في خدمة أسرتها والارتقاء بمجتمعها.

وأشارت إلى أن الجائزة تهدف إلى إبراز أهمية دور الأسرة وأثرها على استقرار المجتمع وتسليط الضوء على الممارسات الأسرية السليمة من خلال تكريم الأسر ذات الأثر الإيجابي على المجتمع بشكل عام وفئاته بشكل خاص وتكريم الأسر التي شارك أفرادها في برامج وخدمات المؤسسة بشكل منتظم وتشجيع المؤسسات والهيئات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة في دعم وتبني مبادرات تعنى بشؤون الأسرة لضمان استقرارها، بالإضافة إلى تشجيع وتحفيز البحث العلمي والدراسات لدى المؤسسات والأفراد في مجال التنمية الاجتماعية بشكل عام وقضايا الأسرة بشكل خاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض