• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية         11:04     الشرطة الإندونيسية: المهاجم "ربما" على صلة ب «داعش»        11:07     مقتل 4 من القوات العراقية في هجوم على مواقع «داعش» شرق تكريت         11:19     القوات العراقية تحرر "حي الطيران" في الساحل الأيمن في الموصل         11:19     مقتل 7 أشخاص في هجوم استهدف حافلة سجناء في سريلانكا         11:20     مقتل مشتبه به برصاص الشرطة الإندونيسية في أعقاب انفجار     

مشار: لا شجار مع المنظمة الدولية بشأنها

جوبا تراجع قرار الأمم المتحدة بشأن القوات الإضافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 أغسطس 2016

جوبا(رويترز)

قال رئيس جنوب السودان سيلفا كير أمس، إن بلاده ليست في شجار مع الأمم المتحدة بسبب خططها للتدخل لإنهاء الصراع في البلاد مؤكدا بذلك موقفا أقل حدة إزاء تصويت المنظمة الدولية على إرسال قوات إضافية. وأجاز مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة إرسال 4000 جندي إضافي وقال متحدث باسم كير فورا، إن الحكومة ترفض ذلك. وقال كير في مراسم إعادة فتح البرلمان «هناك من يتهمون الحكومة الانتقالية بالشجار مع الأمم المتحدة ورفضها ... هذا غير دقيق». وأضاف «لم تجتمع الحكومة الانتقالية لإعلان موقفها النهائي. ستجرى المداولات لاحقا بشأن موقف نهائي». وقال كير، إن الحكومة لديها مخاوف حقيقية من قرار الأمم المتحدة لكنها مستعدة لمناقشتها للتوصل إلى أفضل وسيلة «لتحقيق مصالحنا المشتركة».

وكان وزير الإعلام ميشيل ماكوي قال في مؤتمر صحفي عقب اجتماع طارئ للحكومة إنه «بعد مداولة مطولة بشأن الوثيقة (قرار الأمم المتحدة) من الواضح أن بها بعض الإيجابيات والسلبيات». وأضاف من دون تحديد مدى زمني محدد «تقرر أخذ هذه العملية إلى المستوى التنفيذي ثم إلى البرلمان حتى.. يمكن اتخاذ قرار من جانب كل (أعضاء) الحكومة».

ومن المقرر أن تكون قوة الأمم المتحدة الإضافية -التي وصفت بأنها قوة حماية مدعومة من دول أفريقية إقليمية- تحت إمرة قيادة مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة البالغ قوامها 12 ألف جندي. وهدد قرار الأمم المتحدة بفرض حظر على وصول الأسلحة إلى البلاد إذا لم تتعاون حكومة جنوب السودان. وجاء اجتماع أمس الأول بعد تجدد اندلاع القتال جنوب غربي العاصمة جوبا السبت بين قوات موالية للرئيس سلفا كير وأخرى موالية للمعارضة. ويتهم كل طرف الآخر بالمسؤولية عن تجدد الاشتباكات.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا