• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأحمر يتفقد الخطوط الأمامية والمقاومة تتوقع مفاجآت كبيرة في أيام

«الشرعية» تجهز لتحرير الجوف والتقدم صوب عمران وصنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 أغسطس 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

كثف طيران «التحالف العربي» غاراته الجوية على معسكرات ومواقع مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية شرق صنعاء، حيث واصلت قوات الشرعية تقدمها في بلدة نهم التي زارها أمس نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، ضمن جولة لتفقد الجاهزية القتالية شملت أيضاً لقاء قيادتي المنطقتين العسكريتين الثالثة والسادسة في الجوف ومأرب، مشيداً ببطولات الجيش والمقاومة الشعبية في التصدي لاعتداءات المليشيات، ومؤكداً أن الصمود سيسهم بشكل كبير في انتفاضة أبناء الشعب بكل فئاته ضد التمرد الانقلابي.

وحيا الأحمر الانتصارات المتتالية لقوات الشرعية في سبيل تحرير البلاد من المليشيات، واستعادة الدولة اليمنية، وتحقيق الأمن والاستقرار، موجهاً بتلبية احتياجات قوات الجيش والمقاومة لتعزيز تقدم الشرعيّة في جبهات القتال وضمان تحقيق المزيد من الانتصارات، وقال «إن اليمنيين جميعاً سيضعون حداً للدمار الذي خلفه الانقلاب من إزهاق للأرواح وتفجير للمنازل والمنشآت وتمزيق النسيج الاجتماعي، وجميع المحافظات ستجمع اليمنيين الذين سيبنون دولتهم الاتحادية التي توافقوا عليها في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني».

وأشاد الأحمر بدور قوات التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة التي ساندت الشرعية طوال الفترة الماضية، وأسهمت في تحقيق الإنجازات الميدانية وهزيمة الانقلابيين، مؤكدا أن هذه المواقف الأخوية الصادقة لا يمكن نسيانها وستخلدها الأجيال القادمة.

وأكد أن الجيش قادر على دحر الانقلاب وإعادة الأمور إلى نصابها. وقال «إن المجلس السياسي الذي شكله الانقلابيون يهدف إلى تقسيم البلاد وتحسين صورة جماعة الحوثي وصالح خارجياً»، معتبراً أن الانقلابيين حولوا الشعب إلى سلعة تجارية من خلال حملات الاختطاف التي لا تنتهي إلا بدفع فديات مالية باهظة».

وقال الناطق باسم المقاومة في الجوف عبدالله الأشرف لـ«الاتحاد»، إن زيارة الأحمر لقوات الجيش المرابطة في الجوف ومأرب ونهم على مشارف صنعاء تشكل نقلة نوعية في مسار العمل العسكري، موضحاً أن الزيارة تحمل دلائل قوية على اقتراب الحسم العسكري لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا