• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

كلام من ذهب

الحوار.. جسر يتخطى المشكلات الأسرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

تقول الكاتبة الإماراتية منى كاظم، إن الحوار الأسري من أهم المقوّمات لبناء علاقات حميمة بعيدة عن التفرق والتّنافر، وهو يُعنى بالتفاعل بين أفراد الأسرة عن طريق مناقشة كل ما يتعلق بشؤونها من أهداف ومقومات وعقبات، وتبادل الأفكار والآراء الجماعية مما يؤدي إلى خلق الألفة والتواصل.. فالحوار يساعد على نشأة الأبناء نشأة صحيّة صالحة وبناء شخصيّة متّزنة مليئة بالحب والمودّة. فعمليّة الحوار، تخلق التفاعل بين الطفل وأبويه منذ نشأته الأولى، مما يساعدهما دخول عالمه الخاص وفهم مشاعره وتفكيره.

وأضافت كاظم: تعد الأسرة المصدر الأول لمعرفة الطفل، والأكثر مصداقية بالنسبة له فكل ما يقتبسه من والديه، يُعد حقيقة غير قابلة للنقاش. والذي يشكّل لديه معتقداته وتصوّره عن العالم الخارجي. فيكبر الطفل وهو يحمل لديه مبادئ وقيم تشرّبها من والديه، تساعده على تقوية شخصيته وتطوير مهاراته التي يحتاج إليها في حياته الشخصيّة والعمليّة، لذا فإنّ أحد أهم المهارات المكتسبة من الحوار في الأسرة، هو: التّحدّث أمام الجمهور، والذي يتطلّب ثقة بالنفس يكتسبها من التواصل والتعبير عن رأيه مع أفراد أسرته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا